«سي إن إن»: دبي أرض الفنون والإبداع - البيان

«سي إن إن»: دبي أرض الفنون والإبداع

مشروعات إبداعية متنوعة تميز بها «أسبوع دبي للتصميم» | أرشيفية

نشر المكتب الإعلامي لحكومة دبي على حسابه في «تويتر» تقريراً بثته شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية، تناول مدينة دبي جاء فيه أنها نجحت في ترسيخ مكانتها كمركز إقليمي للتصميم والإبداع الفني.

وبثت الشبكة، أمس، عبر موقعها الشبكي تقريراً تلفزيونياً بعنوان «لماذا تعد دبي أرض التصميم؟»، حيث تناول «أسبوع دبي للتصميم» لعام 2018، والذي جرت فعالياته أخيراً، وأكد أن هذا الحدث أكد مكانة دبي الإقليمية والعالمية في مجال التصميم، لكونها وجهة جديدة تماماً في هذا المجال، وبالتالي يتوقع منها المرء الكثير عند حضوره الفعاليات التي تقيمها لعرض إبداعات المصممين. وأضاف التقرير أن دبي صنعت ذلك في غضون فترة زمنية قصيرة لا تتجاوز أسبوعاً واحداً، من خلال «أسبوع دبي للتصميم» وعلى نحو يتسم بالطموح والديناميكية.

وأجرت «سي إن إن» خلال التقرير حواراً مع روان قشقوش، المدير الإبداعي في «أسبوع دبي للتصميم»، والتي أكدت أن هذا الحدث يسلط الضوء على إبداعات الجيل المقبل من المصممين، وأضافت أن دبي هي المدينة المثالية التي تعكس النهضة التي يشهدها مجال التصميم في منطقة الشرق الأوسط حالياً، وتتيح للمصممين منصة مثالية للتعبير عن شخصياتهم.

موقع استثنائي

وقالت: «ستجد في هذا الحدث خريجين من كل أنحاء العالم مجتمعين تحت سقف واحد. وتفعل دبي ذلك لأنها تتمتع بموقع جغرافي استثنائي يجعلها مركزاً لالتقاء كل قارات العالم».

كما استعرض التقرير فعاليات «أسبوع دبي للتصميم» 2018، فبدأ بـ«المعرض العالمي للخريجين»، ووصفه بأنه من أهم المعارض ضمن الحدث. وأفاد بأن المعرض يستضيف 150 مشروعاً فنياً أبدعها خريجون ينتمون إلى نحو 200 جامعة و54 دولة من مختلف أنحاء العالم. وتنقلت كاميرا «سي إن إن» بين أبرز المشروعات المشاركة في المعرض، وسلطت الضوء على عناصر الإبداع فيها.

تراث إماراتي

ثم انتقل التقرير إلى فعالية «داون تاون ديزاين»، والتي تعد بمثابة معرض تجاري ضمن «أسبوع دبي للتصميم». وتضمن التقرير مقابلة مع حمزة العمري وريم الغيث، من استوديو «تنكا» للتصميم، والذي تأسس في دبي عام 2012، وكان أحد أوائل استوديوهات التصميم التي تشارك في «داون تاون ديزاين». وأوضح التقرير أن «تنكا» يقدم تصاميم مبتكرة مستوحاة من التراث الإماراتي، وكذلك الحياة اليومية الإماراتية، ومنها على سبيل المثال، أقداح لاحتساء «الاسبريسو» مصنوعة من رمال دبي، ومستوحاة في تصميمها من الأقداح التي يستخدمها البدو لاحتساء القهوة.

شخصية المكان

واختتم التقرير بلقاء مع المعماري جوناثان آشمور، مصمم منصة «أناركيتكت» للتصميم المعماري في دبي، والتي تشارك في الحدث. حي قال: «نسعى لجذب انتباه الناس إلى شخصية المكان هنا وكيفية تأثيره في الثقافة السائدة. لذا اهتممنا في تصميم ديكور الحدث بالتركيز على الشمس وضوء النهار وإبراز تأثيرهما في الجسم البشري وإيقاعات حياتنا الطبيعية».

وأضاف آشمور قائلاً: «تطور المشهد المعماري في دبي على نحو هائل منذ أول مرة جئت إليها. لقد نجحت فعلياً في وضع نفسها على الخريطة. أما الآن، فهي ترغب بصنع تراث».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات