00
إكسبو 2020 دبي اليوم

التلغراف: «دبي للتصميم» احتفالية تنبض إبداعاً وفخامة

Ⅶ تصاميم بنسخات محدودة تستعرض المواهب الجديدة | من المصدر

يتناثر غبار الصحراء إبداعاً متجدداً في دبي، يتجلى بأكبر مهرجان إبداعي في الشرق الأوسط بلا منازع، عنوانه «أسبوع دبي للتصميم». الفعالية الفنية الجامعة، التي ما انفكت تجذب المهندسين والمصممين والمبدعين والخريجين من جميع أنحاء العالم، لم يخف بريقها منذ انطلاقها عام 2015، وفق ما أشارت صحيفة «تلغراف» البريطانية على صفحاتها.

ابتكار

«أسبوع دبي للتصميم»، احتفالية تضيء على أكثر من 200 حدث فني وإبداعي، وتتيح طرح الأفكار وعرض الاختراعات والابتكارات المتميزة، بدءاً من المطر الاصطناعي، مروراً بالسعف، وصولاً إلى تنسيقات الأزهار السوبر فاخرة.

إمتاع الحواس وإعمال الفكر، ضرورتان قائمتان، تفرضان نفسيهما على المتجول في المعرض، لا سيما في منصة «تصميم داون تاون»، حيث التصاميم بنسخاتها المحدودة، تستعرض المواهب الشرق أوسطية الجديدة والراسخة، إضافة إلى أفضل ما في قطاع التصميم العالمي. بمقدور الزوار طلب قطع مميزة، حيث تبرز 6 أعمال فريدة هذا العام، تحمل توقيع كل من مارك آنج، وديفيد هاربر وبريسيوزا، وتتيح تجربة الشراء والاستمتاع بالحدائق الداخلية.

تميز وإبداع

أما معرض الخريجين العالمي، فإنه الوحيد من نوعه الذي يجمع أعمالاً فنية متميزة من أكثر الجامعات إبداعاً في العالم، بما فيها هارفرد والكلية الملكية للفنون في لندن، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. وقد أضفى البرنامج إطلالةً على المستقبل هذا العام، من خلال افتتاح المؤتمر الابتكاري بعنوان «الإيمان بالذكاء الاصطناعي». «المطر الحقيقي» تصميم مبدع آخر لكوهلير، يعيد خلق عاصفة مطرية صيفية، عبر أكبر رأس دُش في العالم. وتتدفق المياه من صفيحتين بطول خمسة أمتار، عبر أكثر من 775 فتحة. ولا تتمتع الزخات بالتناسق من حيث الحجم أو الوزن، حيث تستعين بالجاذبية لإعادة خلق انهمار المطر الحقيقي.

وينبري أيضاً تصميم تركيب الضوء حسب النظام اليومي المصمم، لتسليط الضوء على السبل التي تؤثر من خلالها تحركات الشمس والقمر في أجسامنا وساعاتنا البيولوجية.

السعف حرفة بدوية قديمة، تعمل على حياكة سعف النخيل، في تقنية تستعرضها الحرفية أصداء مُعَظّم، لتسلط الضوء على هذه الحرفة، ضمن مبادرة «صوغة» الاجتماعية المدعومة من صندوق خليفة لتطوير المشاريع، بهدف دعم الحرفيين الإماراتيين في الحفاظ على تراث المنطقة، وتعزيز تنظيم المشروعات المستدامة.

وتنطلق كل من هاتي فوكس وأمايا شابلين، ضمن مشروع «فاين بلومز»، في مهمة نفض الكليشيهات عن مفهوم تنسيقات الزهور، وتقديم تصاميم أزهار عصرية مبتكرة إلى دبي.

طباعة Email