عبدالله الحباي: القيادة الرشيدة رسخت مكانة دبي نموذجاً لمدن المستقبل

Ⅶ مركز عصري يتميز بجمال التصميم وفرادة المعروضات | تصوير: سيف محمد

أكد عبدالله أحمد الحبّاي، رئيس دبي القابضة، أن العناية الكبيرة التي يوليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لمشاريع التطوير المستمرة في دبي، واهتمام سموه بمتابعة تقدمها وما تضيفه من عناصر إيجابية جديدة للمجتمع، تأتي في مقدمة قوى الدفع لمسيرة التنمية الشاملة في الإمارة، وبما يتماشى مع رؤية سموه لمستقبل دولة الإمارات في مقدمة مصاف الدول الأسرع نمواً وتقدماً على مستوى العالم.

جاء ذلك بمناسبة افتتاح مركز جميل للفنون، أمس، في منطقة «جداف ووترفرونت»، حيث تقدم عبدالله الحباي بخالص الشكر والامتنان لسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، لتفضل سموه بافتتاح المركز، أمس، مؤكداً أن العناية التي توليها القيادة الرشيدة في دبي للمشاريع والمبادرات المعنية بتعزيز البنية الأساسية الداعمة للإبداع ترسخ من مكانة الإمارة نموذجاً لمدن المستقبل التي لا تغفل أهمية إسهام المبدعين ودورهم في ترسيخ أساس البناء الحضاري.

وقال: شكلّت الفنون والإبداع، بما تلعبه من دور مهم في رسم ملامح المجتمعات، مصدر إلهام لمشروع «جداف ووترفرونت» التطويري متعدد الاستخدامات، ولا شك أن افتتاح «مركز جميل للفنون» سيسهم في تعزيز سمعة هذه الوجهة الساحرة كمقر جديد للفنون المعاصرة في دبي.

وأضاف: يتكامل «جداف ووترفرونت» على النحو الأمثل مع جهودنا الحثيثة والرامية إلى بناء مجتمعات متآلفة تحتضن مختلف شرائح المجتمع في انسجام تام من أجل غدٍ أفضل.

ويمثل هذا المشروع فصلاً جديداً في قصة نجاحنا المستمرة وإضافة مهمة إلى سجلنا الحافل في تطوير المشاريع المبتكرة التي تواكب متطلبات السوق العقارية وتوجهاتها المتغيرة.

ويمثل «مركز جميل للفنون»، الذي صممته شركة «سيري آركيتيكتس» ومقرها لندن، أول مؤسسة غير حكومية مُتخصصة في الفن المعاصر في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

ومن المقرر أن يفتح المركز أبوابه أمام الجمهور اعتباراً من الحادي عشر من نوفمبر الجاري؛ وسيتيح لزواره الاستمتاع بمجموعات ومعارض فنية فريدة ومتنوعة من المنطقة وشتّى أنحاء العالم، كما سيحتضن المركز عدة حدائق ومشاريع فنية جديدة وأعمال إبداعية.

تعليقات

تعليقات