10 طلاب من جامعة عجمان ينفذون 100 جدارية

مدير جامعة عجمان خلال تجواله في المعرض

فن الرسم على الجدران استطاع أن يشق طريقاً مميزاً بين أساليب الفن المعاصر، ونجح في السنوات الأخيرة في استقطاب الكثير له من هواة ومحترفي الرسم وأصبح له جمهور واسع، إذ تتجلى إبداعات الفنانين في الهواء الطلق ليس فقط في استلهام مفردات المكان الطبيعية والتماهي معها، بل استثمارها وتطويعها في سياق الرؤية الفنية.

الأمر الذي نجح في جذب قاعدة أكبر من الجمهور لتذوق الأعمال الفنية من دون الحاجة للذهاب للمعارض التشكيلية، وقد نفذ 10 طلاب من جامعة عجمان ينتمون إلى مركز الفنون بالجامعة 100 لوحة فنية من خلال ورشة للرسم الحر على الجدران تم تنظيمها في الجامعة صباح أمس وافتتحها الدكتور كريم الصغير مدير الجامعة، فتفنن الطلبة في رسم لوحاتهم من خلال الرسم الحر باستخدام خطوط الفن السريالي وفن الكاريكاتير وفن الخط العربي، مستخدمين «الاسبري» واللونين الأبيض والأسود.

500 طالب

وقالت منى الجبالي، مسؤولة الأنشطة الفنية بالجامعة، إن مركز الفنون الجميلة قد نظم معرضاً لاستعراض أعمال الطلبة المنتظمين والمنتسبين للمركز والذين يبلغ عددهم 500 طالب وطالبة، حتى يعطي الطلبة مساحة لعرض إبداعاتهم ومواهبهم في الرسم، إذ تضمنت اللوحات المعروضة أنماطاً مختلفة من مدارس الفن الحديث، لافتة إلى أن مركز الفنون الجميلة يتبنى المواهب الطلابية ويصقلها ويظهرها للعالم الخارجي من خلال تنظيم المعارض الفردية والجماعية على الصعيد المحلي والدولي، والمشاركة في المسابقات الفنية الجامعية والمهرجانات الدولية والمحلية.

خزف ونحت

وأضافت إن المركز يعمل على توفير كافة الأدوات والخامات الخاصة بالرسم الزيتي والمائي والباستيل للطلبة، إضافة إلى المعادن والجلود الطبيعية وطاولات الرسم وفرن خاص للخزف والنحت، كما يقدم دورات في الفن التشكيلي ويقوم بتنظيم رحلات علمية إلى المتاحف العالمية والمتاحف المتخصصة في الفنون الجميلة، وغير ذلك الكثير.

تعليقات

تعليقات