إماراتيان يُسخّران الذكاء الاصطناعي لكشف «سكري شبكية العين»

بكلفة ومدة أقل يستطيع مرضى السكري الكشف عن «سكري شبكية العين»، وذلك من خلال تطبيق برنامج (software) على أجهزة فحص العيون، والذي ابتكره سيف الدرمكي وسعيد الحبسي، حيث ساعد إطلاق استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي على رفع الوعي بأهمية تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، ومن خلال تعزيز الابتكار وريادة الأعمال في دولة الإمارات لدى فئة الشباب، انطلق الشابان بمشروع لتسخير الذكاء الاصطناعي لخدمة قطاع الرعاية الصحية، وتحديداً في فحص المرضى عن بعد، بكلفة وفترة زمنية أقل من السابق.

تشجيع الأعمال

«البيان» التقت سيف الدرمكي صاحب شركة «أرتيلوس سوفت وير هاوس»، الناشئة المتخصصة في الذكاء الاصطناعي والفائز بمسابقة «رواد القصر»، وفي حديث الدرمكي عن بداية المشروع، قال: تُبرز فكرتنا قدرة الشباب الإماراتي المواطن على قيادة فريق عمل يحول التكنولوجيا إلى أعمال تجارية ناجحة. ويتابع: كان الدافع الذي قادنا إلى هذا الابتكار هو فقد نعمة البصر لأحد أقرباء مؤسسي الشركة، نظراً لإصابته بمرض سكري شبكية العين، حيث يعد داء «سكري شبكية العين» من الأمراض الصامتة التي ليس لها أعراض ويتطور من دون ألم أو أعراض يلاحظها المريض نفسه، ومتى ما بدأ المريض بملاحظة تأثر البصر لديه فإن ذلك يعني أن المرض قد استفحل وفي مراحل متقدمة تتطلب تدخلاً طبياً سريعاً.

أوقات الانتظار

ويشير سعيد الحبسي الشريك والمؤسس إلى أنه من خلال تطويع تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لفحص العيون، كانت هناك نتائج مذهلة في تقليل أوقات الانتظار للحصول على نتائج الفحص من مدة 4 أيام إلى مدة لا تتجاوز 10 دقائق، وبدرجة دقة متناهية وتقليل نسبة الأخطاء في التشخيص بما يعادل 10 أضعاف، وتقليل الكُلفة بما يوازي توفيراً بنسبة 80% من الكلفة الحالية، ولقد بذلنا جهداً كبيراً لنشر الوعي بدور الذكاء الاصطناعي في مجال الرعاية الصحية.

تحديات

وأضاف: لا بد من تقديم الشكر للمدير العام ولجميع مسؤولي وأطباء وموظفي هيئة صحة دبي ومركز دبي للسكري على دعمهم لنا وتبني فكرة المشروع، حيث ساهموا في تحقيق قصة نجاحنا، ولكن لا نزال نواجه بعض التحديات، ومنها السعي لتحقيق رؤيتنا في إيصال ابتكارنا إلى مليار شخص حول العالم ممن هم تحت خط الفقر ويعيشون في مناطق بعيدة عن الخدمات الصحية في القرى والمدن الصغيرة، ولذلك نتمنى من المسؤولين في دولة الإمارات فتح الأبواب لنا لطرح خدماتنا ضمن جمعيات النفع العام مثل الهلال الأحمر الإماراتي والمؤسسات الخيرية.

تعليقات

تعليقات