معرض يقارب النظريات النسوية والتاريخ

أعمال 9 فنانين في «عشر سنوات على برنامج الإنتاج»

تحتفي مؤسسة الشارقة للفنون في معرض «عشر سنوات على برنامج الإنتاج»، الذي جرى إطلاقه في 29 سبتمبر الماضي، بمرور عقد من الزمن على إطلاق «برنامج الإنتاج»، عبر تقديم مجموعة مختارة من الأعمال لـ9 فنانين عرب لم تُعرض في الشارقة من قبل.

ويعد البرنامج إحدى المبادرات الأساسية للمؤسسة، والتي تهدف لتوسيع إمكانيات إنتاج الفن من خلال تقديم المنح والدعم الاحترافي للفنانين الذين يتم اختيارهم من خلال دعوة عامة دولية.

مبادرة أساسية

وحول تنظيم المعرض قالت الشيخة حور بنت سلطان القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون: «بعد مرور عشر سنوات على إطلاق برنامج الإنتاج، تحّول هذا البرنامج إلى واحدة من المبادرات الأساسية في مؤسسة الشارقة للفنون، مشكلاً تحدياً للفنانين في المنطقة، على صعيد تصور وإنجاز العمل الإبداعي بما يتيح تغيير الطريقة التي يتم من خلالها فهم ومعاينة الفن».

وأضافت: «لا يقتصر دور المؤسسة في هذا البرنامج على مجرد تقديم المنح للفنانين؛ بل يتعداه إلى دعم مكثف لإنتاج المشاريع قيد الإنجاز أيضاً، متخطياً المشورة الفنية والتنظيمية، إلى الإقامة في الشارقة والتعاون مع فريق المؤسسة لاستكمال المشاريع في الموقع، وليتيح هذا النهج واسع الطيف فرصة للفنانين للتعرف والانخراط في مجتمع الشارقة».

يمثل معرض «عشر سنوات على برنامج الإنتاج» مجموعة مصغرة من الأعمال التي أنتجها الفنانون في هذا البرنامج، ويعد البرنامج واحداً من برامج المنح القليلة للغاية في المنطقة المخصصة لإنتاج الأعمال الفنية، والذي أتاح للفنانين فرصة حقيقية لتجربة وإنتاج أعمال خارج إطار أي معرض أو التزام مؤسسي آخر.

تتناول أعمال هذا المعرض موضوعات عدة، من بينها ما هو متصل بالروحانيات والذاكرة الجمعية والنظريات النسوية والتاريخ.

تعليقات

تعليقات