بدعم «دبي للتصميم» و«السياحة والتسويق»

«سول دي إكس بي».. مهرجان شعبي وتوليفة ثقافية رائدة

أعلن مهرجان منصة «سول دي إكس بي» عودته من جديد في دورة 2018 بدعم من حي دبي للتصميم (d3)، ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي وعدّة علامات تجارية، ومن المقرر انعقاد هذا المهرجان الثقافي المرتقب في حي دبي للتصميم على مدى 3 أيام 6 و7 و8 ديسمبر المقبل.

فعالية ثقافية

وتميّز المهرجان منذ إطلاقه عام 2010 بحضور فريد من نوعه، ونجح في تحقيق قفزات نوعية سريعة ليتحوّل من مجرد حفل أحياء شعبية بسيط في البداية إلى فعالية ثقافية حاشدة يحضرها أكثر من 22 ألف شخص تجذبهم مجموعة من أفضل المواهب والأفكار التي يقدمها القطاع من حول العالم.

ويشكّل هذا الحدث توليفةً رائدةً تجمع بين مقومات المهرجان ومعارض الأزياء المباشرة، ويقوم على 4 ركائز أساسية تتضمن موسيقى الهيب هوب، والموضة، والفن، وكرة السلة.

ويركّز مهرجان «سول دي إكس بي» في دورته لهذا العام على الإبداعات العالمية المقبلة، فبعد أن قَضى السنوات القليلة الماضية في استقطاب المبدعين من نيويورك ولندن وطوكيو، تعود المنصة في دورة العام الجاري لتركّز على ثقافة الشباب واتجاهات الموضة والفن والموسيقى في الأسواق الناشئة. ويتطلع المهرجان إلى الاحتفال بحراك ثقافي جديد يدعم العلامات التجارية المستقلة والجيل القادم من المبدعين والفنانين من الإمارات وجنوب أفريقيا والهند وتركيا ونيجيريا وغيرها.

مصدر إلهام

وفي إطار تعليقه، صرّح راج مالهوترا، أحد الشركاء المؤسسين في «سول دي إكس بي»: «سافرنا عدّة مرات إلى كيب تاون وجوهانسبرغ، وتواصلنا مع مجموعة من المصممين والفنانين والموسيقيين ورواد الابتكار المبدعين في كلا المدينتين، فتعرّفنا إلى قصصهم وخضنا عميقاً في ثقافتهم.

نعتقد أن جنوب أفريقيا تقدم تجسيداً جيداً لجوهر ثقافة الشارع. وسيتم عرض هذا التجسيد وذاك التبادل الفكري من خلال الجلسات الحوارية وبرامج الموسيقى الحية والعروض البصرية وتقديم العلامات التجارية في مهرجان هذه السنة».

موطن

وبعد أن استضاف دورات المهرجان لسنوات عدة، يسرّ منصة «سول دي إكس بي» أن تعتبر حي دبي للتصميم (d3) بمثابة الموطن لها. وتماشياً مع رؤية الحي لبناء منطقة إبداعية مزدهرة تحتضن مواهب إبداعية تحظى باهتمامات واسعة النطاق، تعمل المنصة لاستحضار مجتمع إبداعي من المنطقة لإقامة فعاليات ملهمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات