منافسة قوية في ختام الملتقى الخليجي للتراث برأس الخيمة

وليد الزعابي وموزة المسافري يطلعان والحضور على مقتنيات المتاحف الخاصة | تصوير: إبراهيم صادق

اختتم ملتقى الخليج الثالث للتراث في رأس الخيمة فعالياته بمنافسة قوية بين المشاركين في المزاد على 195 قطعة أثرية وتاريخية وصل مجموع مبيعاته إلى أكثر من 400 ألف درهم، وتضمن الملتقى خلال فعالياته التي استمرت يومين إقامة أول مسابقة على مستوى الخليج العربي لمزاينة الدلة الخليجية، إضافة للمعرض التراثي والحرف اليدوية، وأقيم الملتقى برعاية وزارة الثقافة وتنمية المعرفة وتنظيم الخبير التراثي الإماراتي أحمد عبدالله الشحي.

مشاريع تراثية

وقال وليد الزعابي، مدير إدارة التراث والفنون في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، إن الإمارات حباها الله بقيادة رشيدة سارت على نهج الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، الذي امتلك نظرة بعيدة المدى، واليوم نجني ثمارها في ظل التطور الذي تشهده الدولة، ومع سرعة التطور التكنولوجي إلا أن الشعب الإماراتي يحافظ على هويته وتراثه وعاداته وتقاليده، إضافة لاهتمام دبي بالحفاظ على الطابع المعماري وإعادة إحياء المناطق القديمة من خلال الترميم، وكذلك الشارقة التي ستشهد خلال الفترة المقبلة إزالة بعض المباني الحديثة لإعادة بناء الفرجان القديمة تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة.

وتابع: يتم حالياً في رأس الخيمة إعادة ترميم منطقة الجزيرة الحمراء ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، إذ سيتم افتتاح المرحلة الأولى من المشروع خلال فبراير المقبل، التي تضم العديد من الحقب الزمنية للتراث المعماري بمختلف أشكاله وأنماطه.

استراتيجية

وأكد أحمد الطنيجي، مدير دائرة الآثار والمتاحف برأس الخيمة، أن مشاركة المتحف تأتي ضمن استراتيجيتنا للتواصل المباشر مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة وأصحاب المتاحف الخاصة وتقديم الدعم عبر الفعاليات والأنشطة والملتقيات بهدف إحياء التراث الإماراتي الذي يعكس التزامنا بهويتنا ويرسخ المسيرة التنموية للإمارات التي تحرص على تكريس قيم الأصالة ومفردات تراثنا الغني والمتنوّع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات