خدع بصرية ممتعة ضمن الفعالية في ياس مول

«منزل الأوهام».. غرف فنون وخيال ومرح

يمكن للشخص أن يبدو متدلياً من السقف، أو أنه عملاق في غرفة أقزام، أو أن حجمه كبير جداً بالقياس إلى أحد أصدقائه، إنها تجارب تفاعلية تعتمد على الخدع البصرية التي وفرها «ياس مول» في أبوظبي منذ صباح أمس، ولغاية السبت المقبل، من خلال منزل الأوهام البصرية المقام في «تاون سكوير».

غرابة

خلال جولة إعلامية تم التعرف إلى منزل الأوهام البصرية الذي يضم بيتاً مستقبلياً تفاعلياً يضم 4 غرف، والبداية من الغرفة التي علق كل أثاثها في السقف، من كراسي وطاولات ومكتبة ولوحات وما على الزائر إلا التقاط صورة له وهو يرفع يديه، ومن ثم قلب الصورة ليبدو متدلياً من السقف وكأنه يتحدى الجاذبية.

أما الغرفة الثانية فيبدو الشخص من تصميمها عملاقاً بالقياس إلى أحد أصدقائه عند التقاط صورتهما من نافذة صغيرة، حيث توفر المربعات السود والبيض، وتصميمها بشكل منحدر، هذه الخاصية التي تعتمد على الخداع البصري.

ويستمر هذا الخداع في الغرفة التي وضع فيها أثاث صغير جداً بحيث يبدو من يلتقط صورة لنفسه بأنه تاه في الغابة ووجد بيتاً للأقزام، كما حدث في قصة «بياض الثلج والأقزام السبعة».

واقع افتراضي

تتيح الغرفة الرابعة التعرف إلى تصاميم منزلية مختـــلفة بأفكـــار متاجر الأثاث في ياس مول، وتــقدم هذه الغرفة كل يوم فكرة جديدة في شكل الأثاث وتنسيقه، لكن التي لا تتغير هي اللوحات ثلاثية الأبعاد تُظهر حوتاً يخرج من اللوحة سابحاً على الحـــائط وجرواً اخترق الجدار ليشارك الحـــضور في المكان.

إلى جانب هذا سيحظى الزوار بفرصة الفوز بجهاز «أمازون إيكو»، أحد أحدث الأجهزة المنزلية الذكية، وذلك عند استخدام تطـــبيق خاص لاكتشاف جوائز سرية.

وعن منزل الأوهام البصرية قالت شذى الرميثي، مدير إدارة التسويق في «ياس مول»: تأتي هذه الفعالية بهدف تقديم تجربة تفاعلية فريدة من نوعها لزوار المول.

وأوضحت: يأتي هذا من خلال تقديم تجارب تحرك الحواس وتدمج الواقع الافتراضي والفن ثلاثي الأبعاد، وهو ما يوفر لحظة مناسبة للجمهور من جميع الأعمار لالتقاط صور غريبة عن المألوف، ومشاركتها على قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم.

تفاعل مباشر

الهواتف الذكية وفرت للجمهور التفاعل المباشر مع هذه الخدع البصرية، من خلال التقاط الصور، والتلاعب بها بما يتناسب مع الأفكار المطروحة.

تعليقات

تعليقات