ربط معدلات تلوث الهواء المنخفضة بأمراض القلب - البيان

ربط معدلات تلوث الهواء المنخفضة بأمراض القلب

تشير دراسة بريطانية إلى أن الأشخاص الذين يتعرضون لتلوث الهواء، حتى أقل المعدلات منه، تزيد احتمالات إصابتهم بقصور في القلب. وفيما تم الربط منذ فترة طويلة بين تلوث الهواء وزيادة احتمالات الإصابة بأزمة قلبية أو جلطة، يقول فريق الدراسة في دورية (سيركيوليشن) إن الطريقة التي قد تغير بها الملوثات بنية ووظائف القلب لم يكن يُعرف عنها الكثير.

وفحص الباحثون بيانات بشأن التعرض لتلوث الهواء المرتبط بالمرور ونتائج فحوص للقلب عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي (إم.آر.آي) تخص 3920 بالغا لا يعانون من أمراض قلبية.

وخلص الباحثون إلى أن التعرض للجسيمات الدقيقة (بي.إم2.5) التي تشمل الغبار والسخام والأدخنة والعوادم مثل ثاني أكسيد النتروجين مرتبط بالإصابة بتضخم جانبي القلب.

ويقول ناي أونج كبير باحثي الدراسة من جامعة كوين ماري في لندن «يبدو أن تلوث الهواء يلحق أضراراً بصحة القلب حتى لو كان التعرض له منخفضاً نسبياً».

وأضاف عبر البريد الإلكتروني أن من يتعرضون لمستوى أعلى من ملوثات الهواء زادت لديهم احتمالات التضخم في القلب بعد أخذ العوامل المحتملة الأخرى التي تسبب ذلك في الاعتبار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات