أشعة ليزر ترصد الرياح على كوكب الأرض

في تطور مهم لمهمة «وكالة الفضاء الأوروبية»، بدأ القمر الاصطناعي «ايليوس» أخيراً بتوجيه أشعة ليزر نحو الأرض في سبيل رسم خريطة للرياح على كوكبنا، وتحسين دقة التنبؤات الطقس على المدى المتوسط، أي تلك المتوقعة في غضون أيام قليلة.

ووفقاً لهيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية «بي بي سي»، سوف يخضع القمر الاصطناعي الذي أطلق أخيراً من ميناء كورو الفضائي في غويانا الفرنسية، لاختبارات تستغرق ثلاثة أشهر، ومع اكتمال تلك الاختبارات، سوف يبدأ العلماء في تقييم بيانات الرياح الخاصة بالقمر الاصطناعي لإدراجها في نماذج خاصة بالطقس.

وقال الدكتور مارك درينكووتر الذي يترأس قسم علوم الأرض في الوكالة لـ«بي بي سي»: «التحدي التالي يكمن في استخدام بيانات ايليوس من أجل الوفاء بوعوده العلمية».

مصادر متعددة

وتأتي بيانات الرياح حالياً من مصادر متعددة ومبعثرة مثل المناطيد، وسيكون «ايليوس» الذي قادت إنتاجه الصناعة البريطانية، أول نظام يجمع معلومات عن الرياح من كل أنحاء العالم، بدءاً من سطح الأرض ووصولاً إلى ارتفاع 30 كيلومتراً. وسوف يفعل ذلك عبر توجيه ليزر الأشعة فوق البنفسجية باتجاه الغلاف الجوي بقوة شديدة. وبمساعدة تلسكوب وكاشف حساس، سينظر العلماء في الطريقة التي تتبعثر الأشعة عن جزيئات الهواء وقطرات الماء وجزيئات الغبار، وهذا ينبغي أن يكشف عن تفاصيل مهمة بشأن حركة الهواء ويسمح بإجراء تعديلات على نماذج الطقس باحتساب ما تمت ملاحظته.

عندما وافقت «هيئة الفضاء الأوروبية» على مهمة «إيليوس» كان يعتقد أن القمر الاصطناعي سوف يجري إطلاقه في عام 2007، لكن مهندسي المشروع كافحوا للحصول على ليزر يعمل في ظروف مدار الأرض، وقد تطلب الأمر تكنولوجيا جديدة استغرق ابتكارها 16 عاماً.

تعليقات

تعليقات