موقع عالمي يختار «الثريا» ضمن 10 مبانٍ هندسية فريدة

صرح زايد المؤسس بين الأجمل في العالم

اختار موقع «هوتل أندريست دوت كوم» (hotelandrest.com) أخيراً، مبنى صرح زايد المؤسس «الثريا» على كورنيش أبوظبي، كونه واحداً من أجمل 10 مبانٍ هندسية فريدة في العالم شيدت خلال العقد الحالي.

وأفاد الموقع بأن صرح زايد المؤسس، الذي دشّن في فبراير الماضي، يأتي ضمن قائمة المباني الهندسية الفريدة في العالم، والتي شيدت خلال الفترة من 2010 وحتى الآن، باعتباره عملاً فنياً مُبتكراً ثلاثي الأبعاد، ويتميز بطابع ديناميكي، إذ يُظهر ملامح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من زوايا عدة، من حول الصرح، ومن نقاط المشاهدة المخصصة أيضاً.

ووصف الموقع، الذي تديره شركة «آيريس ميديا»، الإعجاز الهندسي في مبنى صرح زايد المؤسس: «خلال الليل، تتلألأ الأشكال الهندسية بشكل يحاكي نجوم السماء، التي لا تزال تشع نوراً من على بعد آلاف السنين الضوئية، وتُرشدنا إلى الطريق الصحيح». كما بين أنه قام بابتكار هذا العمل الفني، رالف هيلمك، الفنان العالمي المعروف في مجال الفنون الإنسانية.

وذكر موقع «هوتل أندريست دوت كوم» أن صرح زايد المؤسس، يجيء ضمن قائمة هذه المباني العشرة المميزة عالمياً، التي شُيّدت خلال العقد الحالي، والتي تتضمن: برج خليفة في دبي الأول عالمياً «وهو البرج الأعلى والأطول في العالم والذي شيد عام 2010 بطول 830 متراً»، برج طوكيو سكاي تري-أطول مبنى ياباني..

ويحتل بارتفاعه المركز الثاني عالمياً، برج غالاكسي في الصين الذي شيد عام 2012، مبنى «بليت سنتر» في مدينة سياتل في الولايات المتحدة، حدائق خليج مارينا في سنغافورة، مبنى الكريستال في لندن والذي تم إنشاؤه عام 2012 على مساحة 6 آلاف متر مربع، متحف بروت في دالاس بالولايات المتحدة الأميركية والذي شُيد عام 2012 بتصميم هندسي رائع، الأبراج العالمية الثلاثة في كندا والتي تعرف باسم «مارلين مونرو»، مبني «دبي أوبرا» المعماري المذهل، والذي حقق نجاحاً هائلاً خلال 24 شهراً فقط منذ افتتاحه في 31 أغسطس 2016.

تجدر الإشارة إلى أن مبنى «صرح زايد المؤسس» يمتد على مساحة 3.3 هكتارات من المساحات الخضراء المفتوحة، ويتميز الصرح بتقديم تجربة الوسائط المتعددة، التي تُلقي الضوء على حياة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإرثه وقيمه، فضلاً عن جولات مجانية مع اختصاصيي جولات ثقافية إماراتيين، باللغة العربية أو الإنجليزية، لتتيح لهم التعرف بشكل أكبر إلى شخصية الشيخ زايد الفذّة، الإنسان والقائد.

تفرد

يتوسط صرح زايد المؤسس، الحديقة التراثية، التي توفر للزوار أجواء هادئة، وأماكن للجلوس والتأمل في شخصية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وفي معالم الصرح. كما تضم الحديقة تصميماً معاصراً لأنظمة الري بالأفلاج، وهو النظام الذي كان مستخدماً للري في المنطقة.

تعليقات

تعليقات