ناسا تراقب جليد الأرض عبر «آيس سات 2»

وكالة الفضاء سخرت تقنياتها لمتابعة مختلف تأثيرات تغير المناخ ـــ من المصدر

لم تكن «ناسا» طارئة يوماً على مراقبة تغيرات الجليد القطبي، وقد سخرت وكالة الفضاء تقنياتها المتعددة لمتابعة مختلف تأثيرات تغير المناخ، حيث شكلت الأدلة التي جمعتها حول انحسار الغطاء الجليدي في المناطق القطبية واحدة من المؤشرات الأساسية على الانحباس الحراري.

وتستعد الوكالة بعد أن قامت أخيراً بإطلاق مختلف الأقمار الاصطناعية في الفترة الماضية المزودة بأجهزة خاصة لمراقبة الجليد، لتنفيذ مهمة «آيس سات 2» المجهزة بأحدث التقنيات وأكثرها تعقيداً.

وسيقوم جهاز يدعى نظام الليزر لقياس الارتفاع الطوبوغرافي المتطور أو «أطلس» بقياس تغيرات ارتفاع مستوى الجليد على مقياس دقيق جداً قادر على رصد فروقات الارتفاع بمعد اتساع قلم رصاص. ويسلط «أطلس» ست شعاعات مختلفة من الضوء الأخضر على الجليد القطبي حوالي عشرة آلاف مرة في الثانية بهدف قياس المدة التي ستستغرقها في العودة للمركبة الفضائية.

ويتاح تسجيل الوقت بمقدار مليارات الأجزاء من الثانية. يدور القمر الاصطناعي حول الأرض من القطب إلى القطب ليتمكن من أخذ قياسات الارتفاع على المسار عينه أربع مرات في العام مما يكون صورة واضحة عن تغيرات الجليد الموسمية وكيفية تبدّلها مع الوقت من سنة لأخرى.

تعليقات

تعليقات