« البيان » تجول في أرجائه وتستطلع معالمه

«متحف الغموض» بدبي.. تجربة بصرية تحفّز التأمل والتفكير

يستعد شارع السيف الممتد على مسافة 1.8 كلم من شاطئ خور دبي بجوار حي الفهيدي، لاستقبال زوار متحف «الغموض» المتخصص في الخدع البصرية والنظريات العلمية الفيزيائية، التي تدعو للتأمل والتفكير، وتحيط الزائرين بحالة من الشغف والرغبة في كشف أسرار مقتنياته التي تخترق العقل وتلعب على مشاعرهم، وتثيرمخاوفهم تارة وتنعش قلوبهم بالمرح والسعادة تارة أخرى، فهناك تنعدم الجاذبية وتصبح الأشياء معكوسة أو رأساً على عقب، كأنهم يبصرون واقعاً من عوالم أخرى على مساحة 430 متراً تنتشر في أرجاء المكان المؤلف من 80 عرضاً لفكرة ولعبة ذهنية حيث تقدم منظومة متكاملة لتحفيز الحواس الخمس وتفاعلها مع العالم الخارجي، بدهشة تختزل فيها ردة فعل تختلف كلياً عن محفز واحد وهذا العامل هو ما يرتكز عليه المتحف بإطلاق محفزين في آن واحد إلى العقل.

«البيان» طرقت أبواب " الغموض " واستطلعت محتويات المتحف الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط وتبقى قائمة المعروضات الكاملة طي الكتمان إلى حين افتتاحه الرسمي يوم الأحد 9 سبتمبر الجاري، بعد أن حققت سلسلة فروع المتحف نمواً سريعاً منذ افتتاح أولى صالاته في العاصمة الكرواتية زغرب عام 2015، لتتبعها سريعاً افتتاح ستة متاحف أخرى، من ضمنها أول فرع في المنطقة في العاصمة العُمانية مسقط، مع اعتزامها افتتاح سبعة متاحف جديدة خلال 2018 في عدة مدن، من ضمنها نيويورك وتورنتو وبرلين.

تجربة ذهنية

ويقول الدكتور محمد بن علي الوهيبي صاحب حقوق العلامة التجارية للمتحف في منطقة الشرق الأوسط: يقدم المتحف تجربة حسية فريدة من نوعها تعتمد على الخدع البصرية، إلى جانب مجموعة من الألعاب التعليمية والتفاعلية، والألغاز والأنشطة المناسبة لجميع الأعمار. ومن خلال هذه العروض سيقدم المتحف أضخم مجموعة للصور المجسمة والثلاثية الأبعاد والخدع البصرية في الشرق الأوسط، وتم تصميم العروض ليس لغرض الإثارة والتشويق فقط وإنما لمنح زوار المتحف فرصة فريدة للتعرف على أساليب خداع العقل البشري بسهولة، فضلاً عن فرع دبي الذي سيحتضن التشكيلة الأكبر من الخدع البصرية مقارنة بالفروع الأخرى حول العالم.

قوانين فيزيائية

ويضيف الوهيبي انه ومن خلال مشاهدتنا لتفاعل الجمهور مع محتويات المتحف في كافة فروعه العالمية أدركنا تماماً أن الحاجة إلى ربط العلم والابتكار بالمحتوى الترفيهي، هي وسيلة هادفة وذات مردود إيجابي خاصة على جيل الشباب والأطفال، وذلك من خلال تمرير مجموعة من العاب العقل والخداع البصري والمترابطة حتمياً بالكثير من القوانين الفيزيائية، من خلال محتويات ومجسمات ولوحات حاضرة أمامهم ويمكن تأملها ومحاولة معالجة وفهم فكرتها.

غرفة أيمز

وحول خدعة«غرفة Ames»الشهيرة عالميا والتي يستضيفها المتحف في دبي يؤكد الوهيبي أنها بالفعل من أكثر الخدع التي تحظى بتفاعل الجمهور صممها العالم«أدلبرت أيمز»عام 1934، حيث تبدو الغرفة من منظور الصورة التي نراها كأنها غرفة عادية مكعبة، ذات جدران طولية متوازية ومتعامدة مع الأرض والسقف بشكل قائم، لكنها في الواقع ليست كذلك!، فتتكون الغرفة في الحقيقة من جدران مائلة وليست طولية تماماً، وكذلك الأمر بالنسبة للأرضية والسقف اللذين يأخذان شكلاً منحدراً بزاوية معينة، وليسا أفقيين كما نعتقد.

خطوط متوازية

ويمكن للزوار تأمل لوحة الخطوط مستقيمة ومتوازية التي تعود هذه الخدعة البصرية إلى مقهى في «بريستول» بالمملكة المتحدة، حيث كان قد رآها البروفيسور «ريتشارد غريغوري» وزملاؤه أثناء مرورهم بجانب المقهى، واستطاعوا فيما بعد اكتشاف آلية تلقي الجهاز البصري لتلك الخدعة، وآلية الدماغ في تفسيرها، فبرغم من أن الموضوع صعب التصديق، إلّا أن هذه الخطوط جميعها مستقيمة ومتوازية بشكل كامل، ويكمن السبب وراء انطواء هذه الخدعة البصرية عليك في طريقة تموضع المستطيلات السوداء والبيضاء، حيث لا تقع فوق بعضها بشكل مباشر. تستطيع، وبوضوح، أن ترى الخط الأفقي الرمادي بين المستطيل الأسود والمستطيل الأسود الذي يقع فوقه، وتحديد الفارق بدقة لكن الخط الأفقي بين المستطيل الأبيض والمستطيل الأسود الذي يقع فوقه، لا يبدو واضحاً! ولهذا، يقرر جهازك البصري أن الفراغ بينهما ليس حقيقياً، يمتلك ذلك تأثيراً خاصاً في إنتاج العديد من الخطوط والأوتاد، حيث يقوم الدماغ بجمعها لاحقاً ليقرر أنك تنظر إلى خطوط مموجة وغير متوازية

1935

يوضح د. محمد بن علي الوهيبي، أن المتحف يلقي الضوء على العديد من ألعاب العقل والتمارين الذهنية ومنها اختبار تأثير ستروب «Effect»، تيمناً بـ «جون ريدلي ستروب» الذي اكتشفه عام 1935، فحين يختلف اسم اللون في الكلمات مع لون الكلمات، يتحتم على الناس التمهل والإبطاء من سرعتهم في تسميتهم للألوان المستخدمة في الكتابة، فإذا أردت أن تنجح في تسمية لون الكلمات دون أن تخطئ بشكل كبير، عليك أن تتجنب قراءة الكلمة ذاتها، لأنه حين تتعارض المعلومات الواردة بين الاسم واللون، يعاني دماغك في تحديد الإجابة الصحيحة، وبالتالي يتطلب منه الأمر وقتاً أطول

تعليقات

تعليقات