سفير الدولة في الصين يزور منصة المركز ويشيد بدوره الريادي

مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف يشارك في معرض بكين للكتاب

أمينة السويدي تسلم علي عبيد الظاهري درعاً تذكارية | من المصدر

ضمن خطته الاستراتيجية وحرصه على المشاركة في المعارض المحلية والإقليمية والدولية، يشارك مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف في معرض بكين الدولي للكتاب الذي تقام فعالياته في الفترة من 22 إلى 26 أغسطس الجاري في دورته الـ25، بمركز الصين الدولي للمعارض.

وزار الدكتور علي عبيد الظاهري سفير الإمارات لدى جمهورية الصين الشعبية، منصة مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف، التابع لشركة مسار للطباعة والنشر التابع لمؤسسة دبي للإعلام.

مراحل

وكان في استقبال الظاهري في المعرض أمينة السويدي المدير التنفيذي، حيث اطلع على شرح عن مراحل طباعة المصحف الشريف بالمركز، ومتابعة ومراقبة جميع مراحله ابتداءً من مرحلة التخطيط والتحضير الطباعي إلى مرحلة الطباعة إلى مرحلة الخياطة والتجميع، إضافة إلى التدقيق النهائي قبل التسليم من قبل لجنة المراجعة والتدقيق التابعة لدائرة الشؤون الإسلامية والأوقاف بدبي، كما اطلع على ترجمات معاني القرآن الكريم والكتب والمطبوعات الدينية، حيث يملك المركز حقوق طباعة أكثر من 40 ترجمة لمعاني القرآن الكريم.

وأشاد الدكتور علي عبيد الظاهري بالدور الريادي للمركز، وبالجهود المبذولة في خدمة كتاب الله تعالى وترجمة معانيه والحفاظ على المصحف الشريف من الطباعة العشوائية لخدمة الإسلام والمسلمين.

حرص

من جانبها، قالت أمينة السويدي المدير التنفيذي لشركة مسار للطباعة والنشر، يحرص المركز على المشاركة في المعارض المحلية والإقليمية والدولية في إطار خطته الاستراتيجية، وتأتي مشاركتنا في معرض بكين للكتاب بهدف التعريف بخدمات المركز من خلال طباعة المصحف الشريف بجميع الروايات والخطوط وترجمات معاني القرآن الكريم بأعلى المعايير العالمية، وعقد شراكات مع المؤسسات المتخصصة في طباعة المصحف الشريف بجميع أنحاء العالم.

توجيهات

وأضافت أنه بتوجيهات كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تم افتتاح مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف ليكون جزءاً من قطاع الطباعة والتوزيع بمؤسسة دبي للإعلام.

ويأتي إنشاء مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف تماشياً مع الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وإيمانه بأهمية خدمة القرآن الكريم من خلال جهاز متخصص ومتفرغ لهذا العمل الجليل.

تعليقات

تعليقات