خطط لإطلاق محرك بحث خاضع للرقابة في الصين

كتب موظفون بشركة «غوغل» رسالة تدعو رؤساءهم لكشف المزيد عن خطط مزعومة لإطلاق محرك بحث خاضع للرقابة في الصين، وفقاً لما ذكرته تقارير إعلامية أول من أمس، ورفضت غوغل التعليق على تقارير وردت في وقت سابق من الشهر الجاري تفيد بأنها بصدد إطلاق محرك بحث على «أندرويد» يتوافق مع قواعد الرقابة الصارمة في بكين وأنه من المقرر إطلاقه خلال فترة تتراوح من ستة إلى تسعة أشهر.

تعميم

وأفاد موقع «إنترسيبت» الإخباري بأن موظفي غوغل قاموا بتعميم رسالة قالوا فيها إن المشروع الذي يحمل الاسم الرمزي «دراجون فلاي» يثير «قضايا أخلاقية ومعنوية عاجلة»، وتدعو الرسالة قيادة عملاق الإنترنت إلى الاعتراف بأن هناك أزمة تتكشف في الداخل، وفقاً لما ذكره «إنترسيبت».، وقال الموظفون إنهم قد ينتهكون عن غير قصد مدونة أخلاقيات الشركة، التي تنص على أنها لن تبني أو تنشر التكنولوجيا التي يتعارض هدفها مع حقوق الإنسان.

وأفاد «إنترسيبت» بأنه لم يتم إطلاع سوى بضع مئات من موظفي غوغل البالغ عددهم 88 ألف موظف حول مشروع «دراجون فلاي».

وكتب الموظفون: «حالياً لا نملك المعلومات المطلوبة لاتخاذ قرارات مستنيرة أخلاقياً بشأن عملنا ومشاريعنا ووظائفنا».

سوق

ولقيت خطط غوغل انتقادات من منظمات حقوق الإنسان ومن بينها منظمة العفو الدولية التي وصفت التقارير السابقة بأنها مثيرة. وانسحبت غوغل من الصين في عام 2010 رداً على الرقابة التي تفرضها بكين، ولكنها حققت في الآونة الأخيرة نجاحات في السوق الصينية من خلال فتح مركز ذكاء اصطناعي وإطلاق لعبة، وتمتلك الصين أكبر سوق عبر الإنترنت في العالم، حيث يبلغ عدد مستخدمي الإنترنت 772 مليوناً.

تعليقات

تعليقات