إنجليزي جعلته «لا» المعارض فنان شوارع شهيراً

واجه فنان إنجليزي موهوب بالرسم ما لم يكن في الحسبان، فالهواية التي برع فيها بعمر السابعة، وعرفه الجميع من خلالها، تاركاً لأجلها وظيفته كمدرس في سبيل احتراف الرسم، قد قوبلت بالرفض بعد عرض أعماله على عدة معارض فنية.

بيد أن المسألة لم تفقده حلمه، وكلمة «لا» بالتحديد كانت مشواراً لرحلة جديدة، قرر المدعو بانكسي من خلالها ترك بصمته في كل زاوية من شوارع لندن، ليتعرف عليه الناس كأحد فناني الشوارع الموهوبين والأكثر احتراماً، بعدما بدأ في إسقاط لوحاته في الشوارع.

لا سيما أن لوحات الرسم «الكانفس» لا تعد زهيدة الثمن، استحدث الفنان أسلوباً مختلفاً، ليشرع باستخدام مواد قديمة عديمة الفائدة لتجسيد فنه. وبذلك حوّل العلب القديمة لشيء يستحق المرور به والعثور عليه أثناء المشي في الشارع، ومن هنا بدأت حكايته.

يعتبر بانكسي نموذجاً إيجابياً للجميع، بشخص قرر عكس اتجاه رحلته بعد الخسارة، ليوجد مساحةً جديدة وفرصة لإحياء شغفه.

تعليقات

تعليقات