تطور تكنولوجي يسهل رصد الزلازل

الاختبار في منطقة نشطة جيولوجياً في أيسلندا | من المصدر

تمكن باحثون في أيسلندا، أخيراً، من رصد نشاط زلزالي باستخدام كابل من الألياف البصرية أو الضوئية.

ونقلت قناة «بي بي سي» الإخبارية عن العلماء قولهم إن هذا التطور التكنولوجي المهم سيجعل رصد الزلازل أكثر سهولة في المستقبل، كما يمكن استخدامه في أنظمة التحذير المبكر.

فقد استخدم فريق البحث في أيسلندا بقيادة الدكتور فيليب جوسيت من مركز البحوث الألماني لعلوم الأرض كابلاً بطول 15 كيلومتراً ممدوداً بين محطتين لتوليد الطاقة الحرارية في منطقة نشطة جيولوجياً بأيسلندا. وكان إرسال نبضة ليزر واحدة عبر أحد الألياف البصرية كافياً لتحديد أي حركة تجري على طول الكابل.

رصد

ويقول الدكتور جوسيت لـ«بي بي سي»: «تمكنا من رصد زلزال من منطقة بعيدة، مع بسط الكابل وشده، الأمر أشبه بجهاز قياس الزلازل»، وفي التجربة، رصد العلماء حركة السير في الموقع والاهتزازات الزلزالية وحتى خطوات المشاة، وتلقوا إشارة إلى حدوث زلزال قوي في إندونيسيا.

الجهاز يعد حالياً باهظ الثمن، لكن الباحثين يعملون على بدائل فعالة من حيث التكلفة.

تعليقات

تعليقات