#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أكثر من نصف سكان الإمارات يلتقطون صور «السيلفي» يومياً

كشفت دارسة بحثية متخصصة، أخيراً، أن 56% من سكان الإمارات يلتقطون صور «السيلفي» يومياً، فيما تنخفض هذه النسبة لتصل إلى 51% في المملكة العربية السعودية، كما أشارت الدراسة إلى أن 40% من الأفراد يلتقطون ما لا يقلّ عن 3 صور قبل اختيار الصورة الملائمة التي يمكن نشرها على منصات التواصل الاجتماعي، كما أظهرت الدراسة البحثية، التي أجرتها شركة «يوجوف»، بالتعاون مع «هواوي»، أن 57% من السكان في الإمارات العربية المتحدة، و48% في المملكة العربية السعوديّة، يتطلّعون لأن تكون كاميرات الهواتف أكثر قدرةً على التقاط صورٍ تظهر ملامح وجوههم بدقة، إضافة إلى خلفية المشهد، للحفاظ على أدق تفاصيل لحظاتهم المميزة.

وسواء كانت خلفية الصورة عبارةً عن شاطئ ساحر، أو قمة شاهقة، أو جلسة خاصة في مطعمٍ مميز، يرغب جميع المستخدمين في الحصول على صور سيلفي قادرة، أيضاً، على التقاط الموقع الذي يوجدون فيه. وانطلاقاً من ذلك، باتت هذه الصور تجسّد حقيقتنا، وتعرض المكان الذي نوجد فيه، وتلتقط اللحظات الملائمة، وهو ما يتيح لنا تسجيل ذكريات لا تنسى.

ومن هنا، فإن اقتناء هاتف محمول، مدعوم بإمكانات الذكاء الاصطناعي، يعد بمثابة تحويل حلم عشاق السيلفي إلى واقع ملموس، إذ بات الهاتف أشبه ما يكون بروبوت يعمل مصوّراً محترفاً لدى مستخدمه.

ويمكن لهذا الروبوت اتخاذ القرارات وضبط جميع الإعدادات تلقائياً لالتقاط صور مثالية من المرة الأولى.

ومن الضروري التركيز دائماً على وجه المستخدم أثناء معايرة إعدادات الصورة لإظهار خلفيات الصور بأبهى شكل ممكن، ما يفضي إلى تخطي مفهوم التقاط الصور نحو التقاط لحظة مفعمة بالحيوية، تروي حكاية صورة السيلفي الخاصة بالمستخدم.

تعليقات

تعليقات