زينة علي تمزج بين شغف التصميم وعلوم الطاقة

زينة علي تبرز قوة المرأة في العمل لتصل إلى النجاح والطموح | من المصدر

يعود شغف المصممة زينة علي بالأزياء إلى متابعة والدتها في تصميم ملابسها بنفسها وبالرغم من أنها لم تكن مصممة أزياء ولكن كانت تحب تفاصيل الخياطة والأقمشة لترث زينة حب الجمال والأناقة، ويأتي اختلاف المصممة للملابس لربطها بعلوم الطاقة وتطوير الذات لتكون كل تشكيلة عبارة عن فكرة ترسلها للمرأة لتكون أكثر شجاعة وثقة بالنفس، وكانت بداية زينة مع الدمي وهي بعمر 9 السنوات، فكانت تصنع ملابس الألعاب بنفسها وتستخدم قطع الأقمشة من فساتينها الخاصة لتصنع بها قصات وألواناً لتساعد دميتها لتلبية دعوة على العشاء أو حفلة شاي وهي في أجمل فستان.

معرفة وخبرة

وأشارت زينة علي مصممة الأزياء الأردنية والمهتمة بعلوم الطاقة لـ«البيان» بأنها دائماً تحاول مساعدة السيدات عن طريق الدورات التي تلقتها على أيدي أشخاص معروفين بهذا المجال، حيث تمزج المعرفة والخبرة التي كونتها عن طريق معلميها بقطع الأقمشة وألوانها لتذكر المرأة بقوتها وأنوثتها في نفس الوقت.

وتقول: في العصر الحالي تضطر المرأة بأن تكون قوية وقاسية في العمل لتصل إلى النجاح والطموح الذي رسمته لنفسها، ومن خلال تصاميمي أقدم رسالة هي عدم نسيان الطفلة التي بداخل كل سيدة والتي تحتاج إلى الرعاية والاهتمام، لذلك وضعت بعض الرموز في الألوان والتصاميم لتعطي شعوراً بالتحليق عالياً.

كاريزما مختلفة

وتؤكد زينة على أفكارها لتطوير الذات وتقول: هناك الكثير من القطع تحمل التطريز وبعض الإكسسوار والألوان على الأكتاف، وسبب تركيزي على هذه المنطقة هو أنها مكان الثقة وتعطي حضوراً وكاريزما مختلفة، وبالنسبة للألوان في رأيي بأن كل الألوان تنسجم مع السيدات ولكن يجب اختيار الدرجة المناسبة للون البشرة.

ولاتزال زينة تذكر أحلامها وهي بعمر التسع سنوات، لذلك أطلقت على أحد تشكيلاتها «كلاود 9» بمعنى غيوم 9 وهي تمثل الأحلام والطفولة، حيث استخدمت اللون الأحمر والوردي والأزرق ومجموعة من الألوان الهادئة، إضافة إلى أنها استلهمت الألوان والأزياء من شعر البنات والملاهي وعروس البحر وقوس قزح.

3 ألوان

وتتبع زينة أحلامها دائماً فمن خلال إحدى رحلاتها كانت الطائرة تحلق فوق إسطنبول فشاهدت من الأعلى جسراً بألوان حمراء وظلمة سوداء للمكان وكانت الشوارع تلمع بإضاءتها ذات اللون العسلي، فأطلقت مجموعتها التي شاركت بها في أسبوع الموضة بدبي، واستخدمت 3 ألوان الأحمر والأسود والعسلي واختارت القصات الجريئة والواضحة على الأكتاف، وكان أغلب التطريز والقماش عبارة عن مخططات شوارع وكأنك تنظر من خلال شباك طائرة، وأطلقت على مجموعتها «تيك وينكز» وهي بمعنى «تيك أوف» للطيارة، فالمرأة عندما تكون واثقة من نفسها تنطلق لتضيء على كل الذين حولها وتترك بصمة لدى كل إنسان مر بحياتها.

تعليقات

تعليقات