كأس العالم 2018

جزء أساسي من العادات والتقاليد عماده الخلق الكريم

«السنع الإماراتي» قيم اجتماعية وأسلوب حياة

صورة

ليست مجرد عادات أو تقاليد متوارثة، بل هي قيم اجتماعية وأسلوب حياة، فالسنع الإماراتي كما عرّفه لنا الباحث الدكتور راشد المزروعي، هو الالتزام بالخلق والأدب والتعامل والتصرف اللائق أمام الآخرين واحترامهم، وحسن الخطاب، وهو جزء من العادات والنظم والأعراف القبلية التي يجب أن يتحلى بها الجميع لا سيما النشء الجديد من الأبناء والبنات.

وبالحديث عن السنع لا بد من ذكر ربة البيت، بحسب المزروعي ، التي تربي وتعلم الأدب والأخلاق والسنع، قائلاً: بما أن البنت هي الزوجة والأم في المستقبل، وبما أن التربية توكل إليها كما كان يفعل الآباء والأجداد، حيث تربي الأم البنت ويهتم الآباء بتربية الأبناء، كان الحرص الذي دعا له ديننا الحنيف بحسن اختيار الزوجة التي ستكون مستقبلاً الأم المربية، حيث تنشأ الفتاة فتكون نسخة من الأم في الأخلاق والسنع، وتقلد تصرفاتها وتقتدي بها وتسير على نهجها.. وهذه غريزة وطبيعة في الإنسان الذي يتأثر برفيقه وملازمه في كل شيء، ولذلك هناك مثل شعبي لدينا يقول: «البنت عديلة أمها»، والعديلة هي الضرة، فالبنت دائماً تفعل ما تفعله أمها مهما كان ذلك، وتلبس مثلها وتقلّدها حتى في حديثها وتصرّفاتها ومشترياتها، ولذلك تغار الأم من بنتها في بعض الأحيان، خاصة عندما تكبر، لذا اعتبرتها الأم ضرّتها، حتى وسموها بهذا المثل.

ويتحدث راشد المزروعي أيضاً، عن أهمية تربية الفتاة على السنع بوصفها مربية الأجيال مستقبلاً، خاصة في الوقت الحاضر الذي تغيرت فيه الكثير من المفاهيم، وغلبت المدنية وطغت التكنولوجيا وأثرت بشكل كبير على الكثير من جوانب الحياة.

ويقول المزروعي : إذا أردنا أن نعرف السنع الذي يجب أن يكون وسم البنت وطريقها نحو الأخلاق والآداب الفاضلة خاصةً في الوقت الحاضر، الذي طغت فيه المدنيّة والتكنولوجيا الحديثة على كل شيء من فضائلنا، حتى فقدنا فيه عادات وأخلاق وأعراف أهلنا وأجدادنا، فهو أولاً مرتبط بالتمسك بالدين، لأن الذي يخاف الله ويلتزم بتعاليم الدين، ستكون كل أفعاله وتصرّفاته، أي سنَعه، نابعة من دينه. وثانياً كما ذكرت، كثير من صفات السنَع للبنت تأتيها وتكتسبها من أمها، كذلك سنَع قريبات والدها، وخاصةً عماتها، له أهمية كبيرة في وراثتها لصفاتهن، حتى أن هناك مثلاً شعبياً يقول: «أخذوا البنات من حضون العمّات».

حياء

من الأمور المهمة في سنَع البنات، احترام الأب والأم والأخوات الكبار والأخ سواء كان أكبر أو أصغر منها، إضافة إلى الحياء الذي يعد من أساسيات السنَع لدى البنات، فالحياء من الإيمان، ويجب أن يكون أساس تعاملها مع الآخرين حتى الأقرب منها، ومن أمثلة هذا الحياء عدم رفع الصوت في البيت وغيرها .

تعليقات

تعليقات