نشوى مصطفى: الدراما الإماراتية في تطور مستمر

أشارت الممثلة المصرية نشوى مصطفى إلى أن صناع الدراما في الإمارات يستخدمون مستوى عالياً من الأدوات وأحدث الأجهزة والتقنيات. وقالت في حديثها لـ«البيان»: أشارك في أعمال خليجية منذ حوالي 15 سنة وبدأت في الإمارات من العام 2006.

وقالت نشوى: مشاركتي الخليجية الأولى كانت من البحرين في مسلسل «عمارة الأسرار» ثم عملت في السعودية والكويت، والإمارات، وأقدم في الإمارات بمعدل عمل أول أو اثنين سنوياً. وأضافت: هذه المشاركات أوجدت لي جمهوراً خليجياً كبيراً ومؤثراً يضاهي جمهوري في مصر.

وأعربت عن أمنياتها بأن يكون هناك مشاركات لفنانين إماراتيين في أعمال مصرية. وأوضحت: شاركنا الزملاء الكويتيين في أعمال مصرية، وأتمنى مع الأيام أن تكون المشاركات الخليجية أكبر.

وعن مشاركتها في «البشارة» الذي عرض في رمضان، قالت: قمت بدور كوميدي أمام النجم الكبير جابر نغموش، وهي المرة الرابعة التي أشارك فيها بمسلسل من إنتاج «شركة ظبيان للإنتاج الفني» وأوضحت: أرتاح جداً بالتعاون معهم لأنهم يقيمون الفنان بما يستحقه، بطريقة جذابة.

وأضافت: استلزمت شخصية «عبلة» التي أؤديها أن أتحدث باللهجتين المصرية والإماراتية. وقالت: فريق العمل الذي أشعر معهم بالألفة ساعدوني كثيراً على تعلم الجُمل الإماراتية.

وذكرت: جابر نغموش من أهم نجوم الخليج وهو شخص رائع، وأوضحت: يعتبر «البشارة» عملاً مكتمل العناصر، من ناحية النص والإنتاج والإخراج.

وتابعت: يعد «ركان» من المخرجين الشباب المهمين، لأن فكره طازج، وبدأ بشكل كبير. وأضافت: معظم المخرجين الشباب الذين عملت معهم درسوا في الخارج وهو ما يجعلني أستفيد من فكرهم الجديد.

قالت نشوى مصطفى: كل مرة أمثل فيها تكون بالنسبة لي كأنها أول مرة، وخصوصية دوري في «الشريط الأحمر» بأنه يتحدث عن الأطفال المصابين «بالسرطان» الذي يعتبر من أكثر الأمراض شراسة.

وأضافت: قمت بدور إحدى الأمهات اللواتي تسببن بشكل أو بآخر أن يدخل ابنها في غيبوبة، ولهذا تشعر بذنب كبير. وتابعت: لأجل أن تجلس هذه الأم وقتاً أطول مع ابنها، أي أكثر من مواعيد الزيارة المتاحة، قررت أن تشتغل مهرجاً للأطفال في مستشفى سرطان الأطفال.

وأضافت: كانت سعادتها في قمة وجعها بأن تضحك الأطفال وتسعدهم. وذكرت: كانت الأم على يقين بأن ابنها سيعود رغم حالته المستعصية وبالفعل يصدق حدسها.

عودة

وقالت نشوى مصطفى: كل المشاهد هزتني إنسانياً، في هذا الدور الذي يعد علامة فارقة في عودتي للتراجيديا. وعن الأعمال العربية قالت: التنافس بين الدراما العربية مبني على فكرة التكامل، أما التنافس فهو في الكرة واللعب. وأضافت: أتمنى أن تعرض في مصر الأعمال الإماراتية والعربية، لأجل أن يشاهدها الجمهور المصري عوضاً عن مشاهدته للأعمال التركية أو المكسيكية، لأنها مهمة على مستوى الإخراج والتمثيل.

تنوع

نشوى مصطفى حاصلة على بكالوريوس من «المعهد العالي للفنون المسرحية» بدأت مشوارها في المسلسلات التلفزيونية، واشتهرت بأداء الأدوار الكوميدية، كما قدمت العديد من المسلسلات الإذاعية والأدوار المسرحية والسينمائية منها فيلم «عيد في ريال مدريد». أما عن جديدها فقد ذكرت مصطفى أنها تنوي المشاركة في فيلم إماراتي سيتم الكشف عن تفاصيله لاحقاً.

تعليقات

تعليقات