كأس العالم 2018

تسهيلات نوعية تحفّز الشباب بنظام العمل الحر

7000 درهم رخصة عمل المواهب في مدينة دبي للإعلام

يبقى زخم خطوات التجديد والتجويد لدى مدينة دبي للإعلام، موسوماً بالثراء ولا يعرف التوقف بل يواكب رؤى وتوجهات دبي في الريادة دوماً، إذ تستمر المدينة في تبني أي نهج تطوير يمكنها أن تثري معه ساحة الإعلام المحلي والإقليمي والعالمي، موفرة للعاملين بالمجال، من شتى أنحاء العالم، شتى التسهيلات والأجواء الخلاقة على أرضها.

والتي تساعدهم على تجسيد مواهبهم وعطاءاتهم وفق أرفع النماذج، منطلقة بذا من دور وأهمية دبي العالمية في حقل الإعلام وتصدرها المستمر.

وهو ما تجلى أخيرا في مضي إدارة مدينة دبي للإعلام بتفعيل إصدار نوع جديد من تصاريح العمل والإقامة، من خلال منح رخص عمل للمواهب الإعلامية الشابة التي تجد في نفسها القدرة على تقديم أعمال مختلفة بنظام "العمل الحر" (Freelance)، لمدة عام، وذلك بتكلفة لا تتجاوز ال 7500 درهم فقط، من دون الحاجة إلى دفع إيجار مكتب ومقابل مادي كبير.

وبهذا بات بمقدور أي موهوب في المجال التقديم على الرخصة عبر الانترنت بسهولة مُحفزاً ومستفيداً من التكلفة المادية البسيطة، إذ كان الترخيص عينه في السابق، يصل في تكلفته إلى الـ28 ألف درهم.

ويمثل هذا الإجراء تعزيزا وإذكاء حقيقيين لقيمة خدمات وإسهامات مدينة دبي للإعلام عبر ما تقدمه من تسهيلات وأعمال مبتكرة. إذ ظلت على الدوام في الصدارة وتمتلك مقومات وإمكانات تصدير المحتوى الإعلامي للعالم، كونها حاضنة للعديد من وسائل الاعلام العربية والأجنبية، والعشرات من الشركات في المجال.

وقال ماجد السويدي، مدير عام مدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للاستوديوهات ومدينة دبي للإنتاج، في حديثه لـ«البيان»: «في الواقع، هذه التصاريح ليست جديدة، فنحن في مدينة دبي للإعلام نقدمها منذ تأسيس المدينة، ولكن الجديد فيها يكمن في عملية تفعيلها وتقديمها بطريقة مختلفة إلى المستفيد.

كما أنها تأتي إدراكاً منا لأهمية مثل هذه الرخص أو التصاريح في مساعدة الشباب للعمل على مشاريع مختلفة، تبرز إبداعاتهم وقدرتهم على الابتكار». وتابع: «أعتقد أنه الوقت الأمثل، حالياً، لتوسيع المجال أمام الشرائح التي يمكنها الاستفادة من هذه الرخصة، إلى جانب توسيع الفئات التي يمكنها إصدار الرخصة، مع مراعاة الحصول عليها بتكاليف مدروسة لا تتجاوز حاجز الـ 7000 درهم».
تنوع وتعدد


وبين السويدي أن العدد الكبير من الشباب والمواهب الموجود في الدولة، شكل حافزاً لإدارة مدينة دبي للإعلام، للعمل على تطوير هذه الرخص، خاصة في ظل وجود عدد من الشركات التي تسعى دائماً إلى التعامل مع موظفين من خارج منظومتها الإدارية، بهدف تقليل معدل التكاليف.

وتوقع أن تلقى عملية التطوير التي أجريت على نظام الرخص هذه، إقبالاً أوسع خلال الفترة المقبلة.

وقال: «هناك أعداد كبيرة من الشباب جاهزة للحصول على هذه الرخصة التي تمكنها من رفع معدلات دخلها الشهري، والعمل ضمن وظائف ترغب بها». ولفت إلى أن الأيام المقبلة قد تشهد تعديلات إضافية على هذا النظام في حال كان هناك حاجة لذلك، بحيث يضمن أن يستفيد منه الشباب بوجه وشكل خلاقين.

يذكر ان الرخصة متوفرة ايضا في مجمع دبي للمعرفة، كما يمكن التقديم لها عبر الانترنت من خلال الموقع الالكتروني : Gofreelance.ae

تعليقات

تعليقات