«المهلب بن أبي صفرة» لمسة اجتماعية في دراما تاريخية

يتواصل عرض مسلسل «المهلب بن أبي صفرة» بشكل حصري على قناة أبوظبي، ليستعرض لمحات من التاريخ بطريقة غير تقليدية، ويحمل كما غيره من الدراما التاريخية رسائل معاصرة تؤكد على أهمية أن تسود المحبة والمساواة ونبذ الخلافات. وعن هذا العمل الدرامي تحدث أبطاله إلى ممثلي الصحف المحلية، في لقاء إعلامي، مبينين تفاعلهم مع الأدوار التي قاموا بها، والصعوبات التي واجهتهم في بعض الأحيان.

شخصيات جدلية

قال مخرج العمل محمد لطفي: ركزت على مسألة النص التاريخي غير النمطي، وهو ما جعل العمل مختلفاً عن غيره، وأضاف: عملنا عليه بطريقة أقرب إلى الدراما الاجتماعية مع وجود شخصيات موثقة تاريخياً، مثل المهلب بطل العمل، وقطري بن الفجاءة، والدراما الحادثة بينهما، وتابع: هناك شخصيات من مخيلة الكاتب تم تحميلها رسائل العمل كنبذ العنف والتطرف.. وقبول الآخر والمناداة بالسلام والمحبة.

ووصف معتصم النهار، الذي يقوم بدور المهلب، العمل بالملحمي، وقال: يتميز عن غيره بأنه يحمل رسائل تؤكد على ضرورة تجاوز الفتن.

وقال منذر رياحنة: أقوم بدور «قطري بن الفجاءة»، وهو شخصية تاريخية جدلية، وأضاف: كان الشيء الأصعب الدخول للشخصية، أي كيفية الوصول لمرحلة أكون فيها «قطري» وأضاف: يتميز العمل بنصه الإنساني.

إضاءات

وقال خالد القيش: أؤدي دور ظالم بن أبي صفرة، وهو والد «المهلب» الشخصية المتحضرة في ذلك الزمن، لعلاقته بالتفكير النفسي والفلسفي، ولكونه محباً ومسالماً، وأضاف: كان يرفض القتال، ويفضل التفاهم والحوار المؤثر أكثر من حد السيف، وأوضح: ميزة العمل أنه يعرف الناس بتفاصيل تاريخية وفق مسارات ومعالجات تؤكد على أهمية أن تلتزم بالفكر السليم والألفة والتقارب بيننا كعرب ومسلمين.

وقالت ديمة قندلفت، التي تؤدي دور «رباب»: يرسل «المهلب» رسائل إنسانية وحضارية لمحاربة كل تفكك أو تخريب مجتمعي.

وأكدت روبين عيسى، التي تؤدي دور «أم المهلب»، أنه «كان هناك تحدٍ وإصرار ومتعة بالعمل جعلنا ننسى أية مشكلات تواجهنا».

وقالت لمى الناصر: أؤدي شخصية «خيرة» زوجة المهلب وأم أبنائه.. إن العمل يحمل إسقاطات على الوضع الراهن لنبذ التطرف الديني ونشر التسامح.

وأوضحت لين غرة: أجسد شخصية «ميمونة»، جارية وامرأة وحشية، وتعرف تماماً ما تريد، وأضافت: خلال العمل نسيت أني شخصية تاريخية.

80

ويروي المسلسل الذي ضم أكثر من 80 شخصية رئيسة، قصة القائد الفذ «المهلب بن أبي صفرة» الذي عرف بالشجاعة والحكمة والكرم، وأكمل المسيرة من بعده أبناؤه وأحفاده، ويستعرض مسيرة «المهلب» ودوره مع عبدالله بن الزبير وأخيه مصعب، عارضاً لبطولات وحكمة وأهمية هذه الشخصية التاريخية.

تعليقات

تعليقات