احتفل بمئوية زايد ويوم زايد الإنساني وكرّم 36 مؤسسة ودائرة

«راشد لأصحاب الهمم» يطلق أوبريت «سيدي كنت كريماً»

صورة

رسائل محملة بعطر المحبة بعث بها أبناء مركز راشد لأصحاب الهمم، للمغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، خلال احتفالية «مئوية زايد» التي أقامها المركز، أول من أمس، في فندق جراند حياة بدبي، بمناسبة يوم زايد الإنساني، حيث جاءت الاحتفالية تتويجاً لسلسلة الفعاليات التي أطلقها المركز خلال الفترة الماضية احتفاءً بعام زايد، واستطاع المركز خلالها أن يعكس بصمات زايد الخالدة في الخير والعطاء والإنسانية.

حضر الحفل الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم، العضو المنتدب لمركز راشد لأصحاب الهمم، والشيخ سلطان بن صقر النعيمي، مدير مكتب وزارة الاقتصاد في عجمان، وأحمد هاشم خوري مؤسس مركز راشد لأصحاب الهمم، ومريم عثمان المدير العام للمركز، والشيخة جواهر بنت خليفة آل خليفة عضو مجلس أمناء نادي الشباب العالمي للأعمال، وأعضاء مجلس إدارة المركز..والمكرمون.

كما شهد الحفل، الكشف عن أوبريت «سيدي كنت كريماً» الذي كتب كلماته الشاعر كريم العراقي، وألحان الإماراتي وسيم فارس، وشارك في تقديمه كل من الفنان الإماراتي الوسمي، وزميله وليد إبراهيم إلى جانب فرقة نجوم راشد الاستعراضية.

وخلال الحفل قام الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم يرافقه الشيخ سلطان بن صقر النعيمي ، وأحمد هاشم خوري، بتكريم 36 جهة ودائرة حكومية وخاصة، إلى جانب عدد من أفراد المجتمع الذين ساهموا في تعزيز العمل الخيري والإنساني وعملوا على دعم أصحاب الهمم في كافة المجالات، حيث تم تكريم هذه الجهات من خلال ثلاث بصمات، هي: بصمة عطاء، وبصمة خير وبصمة إنسان، حيث منح المركز في بصمة عطاء درعاً خاصاً للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، وتسلمه الدكتور عمر الشامسي مدير إدارة أذونات الدخول في الإدارة، وأيضا لهيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) وتسلم التكريم احمد عبد الله مدير الاتصال الخارجي في "ديوا"، ولمؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية، ولهيئة تنمية المجتمع وموانئ دبي العالمية والقيادة العامة لشرطة دبي وهيئة الهلال الأحمر بدبي ، إلى جانب عدد من رجال الأعمال وداعمي المركز.

كما تم تكريم الدكتور سيف راشد الجابري، أستاذ في الثقافة الإسلامية والمجتمع وعضو خبير في مجمع الفقه الإسلامي الدولي، بالإضافة إلى سيدة الأعمال حكمت الكيتوب، وأبطال اوبريت "سيدي كنت كريماً" وفي مقدمتهم الشاعر كريم العراقي والفنان الوسمي والفنان وليد إبراهيم والملحن وسيم فارس، والدكتور أحمد النعيمي ..وآخرين.

وفي هذا السياق، قال الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم: «يعد يوم زايد الإنساني مناسبة سنوية مهمة على مستوى الدولة، اعتاد مركز راشد لأصحاب الهمم على الاحتفال بها، تكريماً لذكرى مؤسس وباني نهضة الإمارات، المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث نتذكر فيه المآثر الإنسانية التي رسخها الشيخ زايد، رحمه الله، والذي أسس لنا نهجاً مستمراً في العطاء والمحبة والسعي لخير الإنسانية، وهو الذي طالت يداه البيضاء كافة بقاع العالم، وغطى بمحبته وإنسانيته كافة المحتاجين في الأرض، واستطاع أن يرسخ عطاء الإمارات، المعروفة بمبادراتها الخيرية المتنوعة داخل وخارج الدولة»، مشيراً إلى أن يوم زايد الإنساني أصبح علامة فارقة في تاريخ الإمارات.

عزيمة

ووصفت مريم عثمان «مئوية زايد» بالمناسبة العزيزة. وقالت: «من خلالها نعبر عن محبتنا للقائد المؤسس الذي طالما سكن قلوبنا جميعاً، حيث ستظل ذكراه خالده في ذاكرتنا وذاكرة الوطن الذي شيد بنيانه بعزيمة وإصرار، وتحدى كافة الصعاب من أجل بناء الإنسان، الذي وفر له كافة مقومات الحياة والعيش الكريم». ونوهت بأن احتفال مركز راشد لأصحاب الهمم، بيوم زايد الإنساني، يعد جزءاً من رد الجميل للدولة التي أعطت أصحاب الهمم المكانة التي يستحقونها في المجتمع، بفضل القيم التي رسخها الشيخ زايد في المجتمع.

دعاء

وبقلوب خاشعة، استمع أصحاب الهمم وكافة الحضور في الحفل، إلى دعاء وابتهال كتبه الدكتور أحمد النعيمي خصيصا لهذه المناسبة، تضرع فيه إلى الله العلي القدير، أن يرحم الشيخ زايد، وجميع من انتقل إلى رحمته تعالى من شيوخ الإمارات.

تعليقات

تعليقات