«جزيرة النور» أجواء رمضانية وفضاء ثقافي ساحر

إطلالة زاهية ومشاهد خلابة يحظى بها زوار جزيرة النور | من المصدر

تقدم جزيرة النور في الشارقة كعادتها لعشاق القراءة مكاناً مثالياً خلال شهر رمضان المبارك، حيث توفر بيئة مثالية للمطالعة والتأمل في «ديوان الآداب»، وتمنحهم الفرصة لأداء الصلاة في مسجد النور الذي يقع بالقرب منها على ضفاف بحيرة خالد.

وتماشياً مع روح رمضان، يأتي تخصيص جزيرة النور لـ«ديوان الآداب» ملاذاً للقرّاء والكتّاب الراغبين في اعتزال حياة المدينة الصاخبة، والتعمق في بحور الأدب والشعر.

وتتناغم الموسيقى الخلفية في الديوان مع صوت النافورة لتضفي على منطقة الجلوس المصممة بأسلوب فني إبداعي، تكتمل به عناصر الثقافة الإسلامية والخط العربي لتجعل منه منصة مفتوحة لتبادل الأفكار.

وبعد أداء الصلاة في مسجد النور، يمكن للزوار الوصول إلى الجزيرة عبر جسر بطول أقل من 200 متر، والاستمتاع في عالم من سحر وجمال الطبيعة.

كما يمكن للزوار الاسترخاء وقضاء أجمل الأوقات على الجزيرة في تجربة مثالية تتناغم فيها الأصوات والمناظر الفريدة إلى جانب «بيت الفراشات» الشهير الذي يضمّ أكثر من 500 نوع من الفراشات الغريبة، التي تعيش في بيت مهيأ؛ يحاكي بيئتها الطبيعية.

وتحتضن الجزيرة مجموعة من أبرز الأعمال الفنية والمنحوتات المصممة بأيدي فنانين مشهورين، حيث تتكامل بسلاسة مع عناصر الطبيعة والأضواء الملونة ما يمنح الجزيرة مشهداً ليلياً فريداً، يعكس روح إمارة الشارقة، وجانباً من أجوائها الهادئة.

وقالت مروة عبيد الشامسي، مديرة جزيرة النور: يقدم «ديوان الآداب» على جزيرة النور فرصة مثالية للتأمل والغوص في عوالم الكتابة والأدب في بيئة تشجع على البحث عن المزيد من الحكمة والمعرفة.

وأضافت: يوفر موقع الجزيرة القريب من مسجد النور، أحد أشهر المساجد في الدولة، بيئة طبيعية للاسترخاء والتفكّر بعد أداء الصلوات، إضافة إلى ما يهيئه من أجواء ملائماً للعزلة والانفراد بالذات أو الاستمتاع مع الأسرة، حيث يمكن للأطفال قضاء وقت مميز في منطقة الألعاب.

تعليقات

تعليقات