مؤتمر يشتمل على سلسلة ورش.. ويعد الأول من نوعه في الإمارات

30 متخصصاً يناقشون في مركز الجليلة «رفاه الأطفال»

مجموعة من المتحدثات والخبيرات خلال المؤتمر | من المصدر

أكثر من 30 متخصصاً في شؤون الأسرة والطفولة، متحدثات إماراتيات وخبراء من دول عربية وأجنبية، استضافهم مركز الجليلة لثقافة الطفل بالتعاون مع «بيبي أرابيا»، في أول مؤتمر حول رفاه الطفل والوالدين، والذي يهدف لتوفير مصادر موثوقة للمعلومة يعتمد عليها الوالدان في ظل التحدّيات العصرية في التربية.

تضمن المؤتمر، الذي نظمته «ميدياكويست» تحت شعار «رفاه الأطفال وذويهم» بالشراكة مع «بيبي أرابيا» ومركز الجليلة لثقافة الطفل، سلسلة ورش عمل ناقشت القضايا والاهتمامات الأساسيّة للآباء والأمّهات في العصر الرقميّ، الذي أوجد العديد من التحدّيات التربوية وأباح قنوات نشر المعلومات المغلوطة، ما وضع أولياء الأمور دوماً أمام استفهام كبير حول ما إذا كانت تربيتهم لأطفالهم صحيحة أم لا.

جلسات تفاعلية

كما تضمن المؤتمر ورش عمل حول التغذية السليمة للطفل وكيفية تأسيس الطفل على خيارات صحية، ومشاكل واضطرابات نوم الطفل، وكيفية التعامل مع الأطفال من ذوي الهمم، وموت الأطفال، والأطفال والتقنية، وتنمية الذكاء العاطفي للطفل.

كما أقيمت ندوة بالتعاون مع مركز «كلماتي» حول كيفية حصول العائلة على نهاية أسبوع مريحة بوجود الأطفال، وكيفية توفير بيئة مريحة للطفل داخل المنزل ومشجعة على الإبداع.

وعملاً بضرورة توفير بيئة حاضنة للطفل في أوقات عمل ذويه، تم تنظيم ورش عمل مختلفة للأطفال تحت رعاية متخصصين موزعين في أقسام مركز الجليلة لثقافة الطفل، في الوقت الذي شاركت فيه الأمهات والآباء في الجلسات النقاشية، وتميز المؤتمر وجلساته بوجود أطفال بين الحضور وعائلات بكامل أفرادها.

قضايا تربوية

وأقيمت ضمن المؤتمر خمس ندوات نقاشية، تناولت: الذكاء العاطفي للطفل، التغذية (هل نحن فعلاً ما نأكل)، التربية من خلال قراءة القصص، التوحد والكشف المبكر والتعامل مع الطفل من ذوي الهمم، والتواصل في العصر الرقمي.

كما أقيمت ورش عمل لأولياء الأمور حول التغذية السليمة للطفل، وكيفية الإعداد للنوم ومشاكل النوم لدى الأطفال.

شارك في هذا المؤتمر عدد كبير من الآباء والأمّهات بحضور خبراء إماراتيين وإقليميّين، وكان الهدف انخراط الجميع معاً في مناقشات مفتوحة حول القضايا التربوية، مع تسليط الضوء على الموضوعات السلوكيّة والتعليميّة والطبّيّة، بما في ذلك نوبات الغضب والمسائل المتعلّقة بالتعلّم، من خلال اللعب ورواية القصص، ومواضيع الحمل ووفيّات الأطفال ومرض التوحّد، بهدف تعزيز نموّ الطفل وتقوية الروابط بين الوالدين وأطفالهم.

وقال مطر بن لاحج، المدير التنفيذيّ في مركز الجليلة لثقافة الطفل: نسعى من خلال هذا المنتدى إلى بناء شراكات استراتيجيّة مع الجهات الأبرز المهتمّة بشؤون الطفل محليّاً وعالميّاً، وأعددنا مع شركائنا سلسلة ورش عمل تعكس بشكل كبير توجّهاتنا واهتمامات مركزنا. كما ننوي إقامة مؤتمرات مشابهة في الفترات القريبة بحيث نكون الوجهة الأولى لاهتمامات الطفل عموماً؛ الفنية والاجتماعية.

استراتيجية

قال مو فضل الله، المؤسّس والرئيس التنفيذيّ لشركة «بيبي أرابيا»: إن استراتيجيّتنا لنموّ الطفل العربيّ تقوم على إيجاد مؤتمر شامل ومستدام للقضايا التي تهمّ الآباء لتنشئة أطفالهم ورعايتهم وبنائها، ونأمل أن يتّسع نطاق المؤتمر ليغطّي جميع أنحاء المنطقة، وليكون حدثاً رائداً لدعم ورعاية حاجات التربية الأسريّة في العصر الحديث على مستوى منطقة الشرق الأوسط. إنّنا نفخر بشراكتنا مع «ميدياكويست» في تنظيم مثل هذا المؤتمر.

تعليقات

تعليقات