بطة تترجم مشاعر الأطفال

ألعاب ذكية كثيرة تم تصميمها بهدف التعليم، لكن هناك بطة ذكية لديها وظيفة مختلفة تماماً لا تقل أهمية. وهي لعبة تفاعلية تسمى «ماي سبشيل أفلاك داك» .

وقد تم تصميمها من قبل ورشة البحوث والتطوير «سبراوتيل»، وتهدف إلى توفير الراحة للأطفال الذين يخضعون للعلاج من السرطان.

وتساعد البطة الأطفال في التعبير عن مشاعرهم من خلال زر دائري يضعونه على صدر اللعبة، فتفترض المشاعر المقابلة للمرضى الأطفال. فعلى سبيل المثال، الزر الذي يحمل وجها مبتسماً أو وجهاً متجهماً يجعل البطة تتفاعل وفقاً لذلك.

تعليقات

تعليقات