كأس العالم 2018

حصة المهيري تفوز بجائزة «أدب الطفل والناشئة»

«زايد للكتاب» تعلن أسماء الفائزين في دورتها 12

أعلنت «جائزة الشيخ زايد للكتاب» أمس، عن أسماء الفائزين في دورتها الثانية عشرة 2017-2018، حيث فاز كل من الكاتب السوري خليل صويلح عن روايته «اختبار الندم»، والكاتبة الإماراتية حصة خليفة المهيري بجائزة «أدب الطفل والناشئة» عن كتابها «الدينوراف»

وفاز الروائي المصري أحمد القرملاي بجائزة «المؤلف الشاب» عن روايته «أمطار صيفية» وفاز المترجم التونسي ناجي العونلّي بجائزة «الترجمة» عن كتاب «نظرية استطيقية» الذي نقله من الألمانية إلى العربية، وفاز الباحث المغربي محمد المختار مشبال بجائزة «الفنون والدراسات النقدية» عن كتابه «في بلاغة الحجاج: نحو مقاربة بلاغية حجاجية لتحليل الخطاب» كما فاز الباحث الألماني داغ نيكولاوس هاس بجائزة «الثقافة العربية في اللغات الأخرى» عن كتابه الصادر بالإنجليزية «الشيوع والإنكار: العلوم والفلسفة العربية في عصر النهضة الأوروبية»، في حين فازت دار التنوير للطباعة والنشر بجائزة «النشر والتقنيات الثقافية».

مكانة مرموقة

وتعقيباً على إعلان الفائزين، قال الدكتور علي بن تميم أمين عام جائزة الشيخ زايد للكتاب بهذه المناسبة: اتبعت الجائزة خطوات دقيقة خلال عمليات فرز حثيثة ومطولة، تلتها أعمال التحكيم التي تستغرق ثلاثة أشهر ومن ثم جلسات الهيئة العلمية لدراسة تقارير التحكيم وصولاً لاجتماعات مجلس الأمناء لاختيار أفضل الأعمال وتسمية الفائزين بدورتها الثانية عشرة».

وأضاف: لقد اكتسبت الجائزة خلال الأعوام الاثني عشر الماضية مكانة مرموقة ومصداقية عالية في توثيق الإنتاج الأدبي والفكري العربي الحديث والاحتفاء به، استناداً إلى شفافية أسست لها الجائزة على المستويين العربي والعالمي، ونتطلع دوماً أن تكون الجائزة اسماً على مسمى، وأن تعكس قيم الراحل الكبير الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في بناء الدولة والتنمية الثقافية ونحن نحتفي بعام زايد.

مبدعو الكلمة

وهنّأ سيف سعيد غباش، مدير عام دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، الفائزين بمختلف فروع الجائزة في دورتها الثانية عشرة، وأضاف: في خضم احتفاء الدولة بعام زايد، القائد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فإننا نعتز بتكريم مبدعي الكلمة من مؤلفين ومفكرين وناشرين، فائزين بجائزة تحمل اسم مؤسس الدولة وتخلد ذكراه، وتعكس صدى رسالته في دعم العلوم الإنسانية والارتقاء بالثقافة والآداب والحياة الاجتماعية العربية وإغنائها علمياً وموضوعياً.

وقد أعلن مجلس أمناء الجائزة في بيان سابق عن حجب الجائزة في فرع «التنمية وبناء الدولة». يذكر أن شخصية العام الثقافية سيتم الإعلان عنها خلال الفترة المقبلة. وسيقام حفل تكريم الفائزين في 30 أبريل 2018.

هويات كونية

يدور كتاب «الدينوراف» للكاتبة حصة المهيري من منشورات دار الهدهد للنشر والتوزيع - دبي2017، حول عالم الحيوان، إذ تحكي الكاتبة فيه عن ديناصور يبحث عن شبيهه بين الحيوانات المختلفة. ومن خلال هذا البحث تتبدى له الفروقات المتعددة بين الحيوانات التي التقاها.

لكن هذا الاختلاف لا يقود للصراع أو النفور، بقدر ما يؤكد إمكانية العيش المشترك. لهذا يندمج الديناصور في النهاية مع الزرافة ويصبح الدينوراف، تعبيراً رمزياً عن قدرة المجتمع على استيعاب التنوع والتعدد في الهويات. وهي مسألة مهمة نظراً للاهتمام المعاصر بقضايا الهويات الكونية. كتبت القصة بلغة سردية رشيقة ومكثفة.

تعليقات

تعليقات