تحذير

توبيخ جونسون على ألفاظه

بوريس جونسون

وجه رئيس مجلس العموم البريطاني تحذيراً شديداً إلى وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، متهماً إياه بـ «التحيز الجنسي ضد المرأة» بعد أن نادى على وزيرة الخارجية في حكومة الظل أميلي ثوربري، باسم عائلة زوجها، على سبيل السخرية منها.

وذكرت صحيفة «إندبندنت» البريطانية أن جونسون على سبيل الاستهزاء من ثوربري، ناداها باسم «ليدي نودجي»، في إشارة إلى زواجها من قاضي المحكمة العليا السير كريستوفر نودجي. فتصدى له رئيس مجلس العموم جون بيركاو، موجهاً كلاماً صارماً له ومحذراً: «لا نطلق على الآخرين ألقاباً وقحة في هذه الغرفة، ولا نخاطب الناس بألقاب أزواجهن».

فصفق له البرلمان من جهة مقاعد حزب العمال، لا سيما عندما أردف يقول: «لوزيرة الخارجية في حكومة الظل اسماً تعرُف به، وليس ليدي كذا!، ومن غير اللائق، بل بصريح العبارة، أمر ينم عن تحيز جنسي التحدث بتلك العبارات، ولن أرضى بذلك في هذه الغرفة، فتلك اللغة ليست مشروعة، ولن يسمح بها بغض النظر عن رفع المكانة التي يحظى بها عضو مجلس العموم».

وعلى الأثر، أجبر جونسون على الاعتذار عن أي تحيز جنسي غير مقصود أو أي فظاظة صدرت عنه يعد مذنباً بسببها.

تعليقات

تعليقات