هفوة

مزحة كورية من العيار الثقيل

سونغ يونغ-مو تعرض لانتقادات لاذعة

قال وزير الدفاع في كوريا الجنوبية سونغ يونغ-مو لقائد أسطول المحيط الهادي الأميركي سكوت سويفت، في سيئول، أخيراً، إن الولايات المتحدة بإمكانها إبقاء أسلحتها الاستراتيجية داخل الولايات المتحدة خلال التدريبات المشتركة السنوية المقبلة، فتم تلميع الهفوة التي ارتكبها الوزير بأنها مجرد مزحة.

وأبلغ سونغ قائد أسطول المحيط الهادي الأميركي الذي من المتوقع أن يتقاعد الآن: «من المقرر عقد قمة بين الكوريتين في نهاية أبريل، أثناء التدريبات المستمرة، بالتالي أمل أن تكون ما زلت في موقعك حتى ذلك الحين. وليس عليك نشر قدرات ردعية موسعة مثل الغواصات النووية في شبه الجزيرة الكورية». وكان يقصد بذلك، وفقاً لمصادر إعلامية كورية جنوبية، القاذفات الاستراتيجية بي-1ب، وحاملات الطائرات والغواصات النووية.

وكان من المقرر إجراء التدريبات المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في فبراير، لكن تم تأجيلها إلى السنة المقبلة.

ويعتقد أن التصريح جاء بعد عودة وفد رفيع المستوى في زيارة إلى كوريا الشمالية وما قاله بشأن أن زعيم كوريا الشمالية كيم يونغ-أون لن يعارض التدريبات المشتركة «إذا كانت بحجم مماثل للسنوات السابقة».

وحاول بعد ذلك مسؤول كبير في الوزارة تخفيف الانتقادات الموجهة إلى وزير دفاع كوريا الجنوبية، بدعوى أن سونغ كان يمازح سويفت.

تعليقات

تعليقات