#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أيقونات جمالية ومدارس متعددة تلتقي على مدى أسبوع في «لا مير»

«دبي كانفس» يطلق أشرعة الإبداع في بحر فنون العالم

مشاركات تثري المحتوى الفني | أرشيفية

مع بزوغ صباح اليوم، يفتح مهرجان «دبي كانفس» أشرعته على آخرها، ليعانق جمال شاطئ منطقة «لا مير» في جميرا، ليبحر بالجمهور في بحر الفنون، ليتحفهم كل يوم، وعلى مدار أسبوع كامل، بجداريات عديدة، تمثل اختلافاتها، رؤى ومدارس فنية متعددة، في وقت تتشابك فيه ألوان هذه الجداريات معاً، لتنتج أيقونات جمالية، بعضها بصيغة الفن ثلاثي الأبعاد، وأخرى بفن الغرافيتي، فيما يحضر بينها فن الأشرطة اللاصقة، وتلك المتخصصة بفن النحت والرسم على الرمال.

بداية فعاليات الدورة الرابعة من المهرجان التي ينظمها «براند دبي»، الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، بالشراكة مع «مراس»، والتي يشارك فيها أكثر من 30 فناناً من 18 دولة، ستكون مع ورش الرسم على الرمال، لتتواصل مع ورش أخرى بعضها مخصص للأطفال، وأخرى للكبار، تقدمها ثلة من الفنانين العارفين بخفايا الألوان وتمازجها، وضربات فراشي الرسم.

إبداعات تعكس ثقافات متنوعة وتعزز تقارب الشعوب

 

قائمة

دورة المهرجان الرابعة تفتح أبوابها، على مشاركات متنوعة، جلها يهدف إلى إثراء المحتوى الفني الذي اعتاد المهرجان على تقديمه للجمهور، ليتيح أمام طلبة الفنون، الذين يفوقون في عددهم 18 طالباً من جامعات دبي المختلفة، فرصة النهل من خبرات فنانين معروفين على الساحة العالمية، في حين يعزز الحدث السنوي اهتمام دبي بالاتجاهات الفنية الحديثة، مثرياً بذلك مشهدها الإبداعي والفني، لا سيما أن القائمين على المهرجان، سيتركون خلفهم بعد انتهاء الفعاليات، على الأقل 5 جداريات فنية، لتظل بمثابة معالم جميلة تزين المكان، حيث يتوقع أن تكون حصيلة أيام المهرجان أكثر من 45 جدارية ولوحة فنية.

5 فنانين مواطنين، سيكونون على قائمة المشاركين في التظاهرة الفنية لهذا العام، لكل واحد منهم نكهته ومدرسته الفنية، ففي الوقت الذي ستقدم فيه الفنانة مهرة الفلاحي، التي تشارك للمرة الأولى فيه، جدارية قطع الفطر الضخمة، ستعمل زميلتها الفنانة سارة الخوري، التي تعود للمهرجان للمرة الثانية، على تقديم جدارية خاصة عن برواز دبي الذي يعانق السحاب، بينما ستقوم الفنانة أسماء الخوري، بتقديم جدارية تمثل جسراً خشبياً فوق سماء دبي، ويبرز معالمها السياحية.

قائمة المهرجان الطويلة، ستضم أيضاً الفنان الإيطالي كيوبوليكويدو، الفائز بالمركز الأول في النسخة الأولى من جائزة دبي كانفس للرسم ثلاثي الأبعاد، والفنان الهولندي الشهير ليون كير، الذي ينظر إليه كونه أحد رواد فن الخداع البصري إلى جانب الفنانة الأميركية تريسي لي ستم، وغيرهم.

المهرجان بات وجهة ومقصداً لمختلف شرائح وفئات المجتمع

 

سينما وموسيقى

معظم جداريات التظاهرة الفنية، ستكون هذا العام مستوحاة من سحر دبي اللافت ومعالمها البارزة، في حين تسيطر مفردات البحر الذي يعانق بمشهد جذاب طبيعة «لا مير» التي لا تغيب عن أرضيات طرقاتها رموز وأشكال بحرية، صممت بطريقة جميلة.

التظاهرة لن تكون قاصرة على فنون الرسم فقط، وإنما تتمازج فيها إيقاعات الموسيقى، حيث سيكون الجمهور على موعد يومي، مع حفلات يقدمها دي جي ميس ميغ، وجاي أبو، ودي جي ماشا فينسينت، ونون، إلى جانب ايكو فيسيل، ودي جي زيجي فونك، ومونتياث، وغيرهم، كما سيكون للسينما حصة من التظاهرة، حيث سيخصص لها قسم خاص لاحتضان فعالياتها.

تعليقات

تعليقات