مقتنيات للقائد المؤسس تعرض للمرة الأولى

«مجلس زايد».. معرض في أعلى قمة بأبوظبي

صورة

كراسي ودلال قهوة وخنجر وغيرها من مقتنيات، اكتسبت قيمتها من أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه قد استخدمها في يوم من الأيام، وشكلت هذه المقتنيات معرض «مجلس زايد» الذي افتتح مساء أول من أمس في الطابق 90 من برج محمد بن راشد، وهو أعلى قمة في أبوظبي.

ونظم المعرض المركز التجاري العالمي، بالتعاون مع شركة المتحف في أبوظبي والأرشيف الوطني، وحضر المعرض الذي يحتفي بـ«عام زايد» عدد من كبار الشخصيات.

مقتنيات نادرة

تعتبر هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها عرض هذه المقتنيات، المملوكة من مجموعة خاصة للزوار، عنها قال نايف النعيمي المتحدث الرسمي باسم شركة «المتحف»: اختيرت هذه المقتنيات من بين مجموعة كبيرة من مقتنيات أخرى من شركة المتحف، وهي تعود إلى عبدالله بن حوفان المنصوري الذي خصص الكثير من وقته ليحافظ على هذه المقتنيات الخاصة بـالمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأوضح: يحتوي المعرض على دلال قهوة كانت تدور في مجلس زايد الحوارية، مجلس الطيب والحديث وتنمية الإنسان. وأضاف: يوجد أيضاً كرسي معروض يعود لفترة الستينات من القرن الماضي، حيث كان القائد الراحل يتشاور مع حكام الإمارات في فكرة قيام الاتحاد.

وأشار النعيمي إلى أن الشيخ زايد كان سخياً بعطاياه وهداياه، وهو ما أوصل بعض هذه المقتنيات للمنصوري.

ورأى النعيمي بأن «عام زايد» يُسجل بأن زايد لا يزال عطره وأريجه في المكان، وقال: يأتي المعرض بدلالة ما بعدها دلالة على رمزية زايد ووجوده وترسيخ اسمه في منظومة التنمية الشمولية والبناء المستمر الذي بدأه فكراً واعتقاداً وسار على نهجه من بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه الشيوخ الكرام وأبناء شعبه المخلصين الذي ترسموا هذا النهج العطر الطيب.

إرث زايد

خلال الجولة في المعرض كانت توزع على الحضور «الحلوى الظبيانية» التي تحتوي على الكثير من الزعفران، وهي الطريقة التي كانت تصنع بها هذه الحلوى وتقدم في مجلس الشيخ زايد، بينما وضعت في إحدى «الفاترينات» الإناء نفسه الذي كانت توضع فيه هذه الحلوى. بينما عرضت على الجدران مجموعة من الصور الشخصية، وفي إحدى الزوايا كان يعرض فيلم يبين مسيرة الشيخ زايد.

عن المعرض قال ياسر المرزوقي، مدير عام المركز التجاري العالمي أبوظبي: يشرفنا استضافة هذا المعرض الملهم والذي يتيح الفرصة للتعرف على إرث الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وأضاف: نأمل من خلال هذه المقتنيات المميزة أن نقدم لمجتمعنا صوراً عن التراث الثقافي الغني لأمتنا ومسيرة مؤسس دولتنا.

28 يناير

يستمر معرض «مجلس زايد» لغاية 28 يناير الجاري، ويفتتح من 3:00 ظهراً وحتى الساعة 9:00 مساءً، لكبار الزوار، بينما يخصص اليوم الختامي للجمهور في ذات التوقيت.

تعليقات

تعليقات