العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مبادرات بيئية بالتعاون بين «ياس مول» و«الإمارات للحياة الفطرية»

    أبرم «ياس مول» في أبوظبي اتفاقية شراكة مع جمـــعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصــندوق العالمي للطبيعة، لإطــــلاق مجموعة من المبادرات الصديقة للبيئة، وســـيقدم ياس مول 200 ألف درهم لصندوق دعم البيئة من خلال الوقف، وهي المبادرة الأولى من نوعها التي أطلقها مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة وجمعية الإمارات للحياة الفطــرية، بهدف توفير الدعم اللازم لمخــتلف الأبحاث العلمية.

    سيقدم ياس مول بطاقات الهدايا المصنوعة من مواد عضوية بلاستيكية معادة التدوير، في سابقة تعد الأولى من نوعها لمـــركز تجـــاري في الإمارات، كما سيوفر أكياساً للتسوق صديقة للبيئة، ابــتداء من فبراير المقبل.

    ويأتي هذا في ظل مواجهة كوكب الأرض والبشرية لتحد حقيقي، مع تزايد متطلبات المجتمعات على الموارد الطبيعية بسرعة، وإذا استمر الاستهلاك بنفس النمط، فسوف تكون الحاجة ما يعادل كوكبي أرض بحلول العام 2050.

    وهو ما حفز «ياس مول» وجمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة لإقامة شراكة بهدف نشر الوعي حول قيمة وأهمية الحفاظ على الطبيعة، مما سينعكس إيجاباً على قرارات وتصرفات الأفراد، والمجـــتمعات وأصحاب الأعمال.

    تغيير إيجابي

    تتعاون جمـــعية الإمارات للحياة الفــطرية مع الصندوق العالمي للطبيعة، وتعد جمعية غير ربحية تطمح لإحداث تغيير إيجابي في المجتمع للحفاظ على الإرث الطبيعي للدولة .

    عن هذا قــالت شذى الرميثي، مديرة التسويق لدى ياس مول: منذ تأسيس المــــول، ونحــن ملتزمون بمبدأ الاستـــدامة، وحصلنا على تصنيف درجتين ضمن نظام تقييم الاستـــدامة بدرجــات اللــؤلؤ بالإمارات.

    وأضافت: أطلقنا أخيراً «العلامة التجارية الصديقة للبيئة»، لتوعية المحال في ياس مول بأهمية تدوير النفايات بطريقة مستدامة.

    شراكات

    قال عبدالله النعيمي، مدير إدارة تطوير الأعمال والتسويق بجمعية الإمارات للحياة الفطرية: لن تتمكن جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة من تحقيق جميع أهدافها بمفردها، لذلك تعد الشراكات أمراً محورياً لإحداث التغيير الإيجابي على نطاق أوسع. وأضاف: نتطلع للمزيد من الشراكات في «عام زايد».

    طباعة Email