العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ورش وجلسات حوارية في فعاليات اليوم الثاني

    الكعبي ولانغ وأرمسترونغ في ضيافة «فن أبوظبي»

    صورة

    تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، استقبلت الدورة التاسعة من فن أبوظبي المقامة حالياً في منارة السعديات، عدداً من الرموز الثقافية المحلية والعالمية، من أبرزها معالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، التي زارت المعرض واطلعت على ما تقدمه صالات العرض الفنية المشاركة، ومساحات ورش العمل.

    كما رافقت ديالا نسيبة مديرة «فن أبوظبي»، جاك لانغ رئيس معهد العالم العربي بباريس، ووزير الثقافة الفرنسي الأسبق، في جولة حول المعرض.

    مشاريع

    ورافق سيف سعيد غباش مدير عام دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، ريتشارد أرمسترونغ مدير متحف مؤسسة سولومون آر. جوجنهايم، في جولة حول المعرض، اطلع خلالها على القسم الجديد الذي يقدمه «فن أبوظبي» هذا العام تحت عنوان «نحو فضاءات جديدة»، والذي يقدم بدوره مشاريع كبرى أبدعها مجموعة من الفنانين، يمثلون عدة أجيال، وتقدمها صالات عرض فنية ناشئة ومعروفة لجمهور المنطقة لأول مرة.

    فعاليات اليوم الثاني

    وشهدت فعاليات اليوم الثاني من فن أبوظبي، العديد من الفعاليات المخصصة للجمهور، من بينها جلسات حوارية واستعراضات فنية تفاعلية وورش عمل إبداعية تعليمية، وتستمر برامج النسخة التاسعة من فن أبوظبي المقامة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لغاية يوم السبت 11 نوفمبر في منارة السعديات بأبوظبي، من الساعة الثانية ظهراً إلى التاسعة مساءً.

    منصة

    تعد جلسات برنامج الحوارات اليومي الذي تشرف عليه القيمة الفنية لدى جوجنهايم أبوظبي؛ منيرة الصايغ، منصة حوارية لمناقشة مجموعة من المواضيع الفنية والتاريخية والمعاصرة، التي تسلط الضوء على عدد من القضايا الرئيسية بمشاركة فنانين وقيّمين فنيين، ومسؤولين وإعلاميين وكتّاب وشخصيات ثقافية وأدباء ومصممين، وانطلق البرنامج بجلسة تحت عنوان «في العلن:

    الفن والمجتمعات والمساحات العامة» أدارتها الدكتورة فرح النقيب، أستاذ مساعد في قسم التاريخ بالجامعة الأميركية في الكويت، وتحدث من خلالها، أحمد ماطر، الفنان والمدير التنفيذي لـ«مركز مسك للفنون البصرية»، وجورج ريتشاردز، مسؤول البرامج التراثية في مؤسسة الفن جميل؛ وفلافين جد، القيّم الفني والرئيس الشريك لمؤسسة جد.

    جلسة

    واختتمت فعاليات اليوم الثاني من برنامج الحوارات اليومي بجلسة بعنوان «نحو تطوير محتوى ثقافي أشمل: التحديات والفرص أمام المحتوى الثقافي العربي، حاورت فيها مريم الدباغ، مؤسسة مبادرتي إلى الأمام ورؤية، كلاً من الفنان إسماعيل الرفاعي، والفنان والخطاط ناصر السالم، حول الفرص والتحديات التي تواجه إنشاء محتوى ثقافي معاصر بالعربية، وذلك في ظل نمو عولمة المشهد الفني والثقافي في دولة الإمارات والمنطقة.

    ويتيح المعرض أمام الزوار برنامجاً فنياً متنوعاً يتضمن سلسلة من جلسات الحوار الثقافية عبر برنامج الحوارات اليومي، والعروض الفنية الحية. كما ويقدم «فن أبوظبي» العديد من الأنشطة والفعاليات الفنية التي تثري تجربة زواره من كافة الخلفيات، إلى جانب الاطلاع على أعمال فنية حديثة ومعاصرة، من إبداعات فنانين مشاهير وناشئين، تقدمها صالات العرض الفنية المشاركة من العديد من الدول.

    دروب الطوايا

    واستكمل برنامج «دروب الطوايا» فعاليات دورته الخامسة، حيث قدم الفنان حسن خان عرضاً موسيقياً بعنوان «ذخيرة حية! موسيقى للتصفيق، رباعي وتري وموسيقى إلكترونية حية» لمدة 40 دقيقة، استعرض خلاله طبقات مختلفة لموسيقى الفرق الرباعية للآلات الوترية، وأنماط التصفيق، والمقطوعات الإلكترونية، كأدوات لرسم أفق صوتي جديد.

    بالإضافة إلى العرض المسرحي اليومي الذي يقدمه المخرج دانيل فتزل بعنوان «إفروس مشي الماء»، ويقدم فتزل عرضه بالتعاون مع أطفال لاجئين في العاصمة اليونانية أثينا، ويستعيد من خلاله عرض جون كايدج «مشي الماء».

    الجمهور

    كما شارك الجمهور في مجموعة متنوعة من ورش العمل التفاعلية، من بينها ورشة بعنوان «البحث والمشاهدة»، المخصصة لليافعين والكبار، قدمتها الفنانة سارة العقروبي. حيث تختبر هذه الورشة مفهوم الإبصار عبر نشاط للرسم الأعمى، حيث يُطلب من المشاركين رسم شيء ما دون رؤيته وإنما من خلال لمسه وإدراكه بالعقل. فيما اختتمت ورشة عمل«المرأة الخفيّة»، التي قدمتها منال الضويان لليافعين والكبار على مدار يومين.

    مسابقة

    يستعرض فريق هوية أبوظبي بمكتب الاتصال الحكومي التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي مستجدات مبادراته التفاعلية، وذلك خلال مشاركته في معرض «فن أبوظبي»، وتشهد المنصة الترويجية لمكتب الاتصال الحكومي الإعلان عن انطلاق الدورة الخامسة من مسابقة التصوير الفوتوغرافي «أبوظبي من خلال عيونكم 2017» بهويتها الإعلامية الجديدة.

    حيث تمثل المسابقة أحد المشاريع الإعلامية الاستراتيجية التي ينظمها فريق هوية أبوظبي بشكل دوري بهدف إتاحة الفرصة للمصورين المحترفين والمبتدئين لعرض أفضل ما التقطته عدساتهم من صور في إمارة أبوظبي، بما يعكس جوهر تطورها بطابعها العصري الحديث وبتراثها العريق وتقاليدها الراسخة والطبيعة الفريدة فيها. وهذه المسابقة مفتوحة لجميع فئات مجتمع الإمارة من دون اشتراط أي خبرات سابقة في مجال التصوير الفوتوغرافي.

    طباعة Email