جائزة محمد بن راشد للمعرفة

مسيرة حافلة لتكريم رواد صناعة المعرفة في العالم

تشهد فعاليات قمَّة المعرفة 2017، التي تنظمها مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، رئيس مجلس أمناء جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، إعلان أسماء الفائزين بجائزة محمد بن راشد للمعرفة 2017 في دورتها الرابعة، حيث تشكِّل الجائزة محوراً رئيساً لقمة المعرفة، يرسخ أهمية تكريم أصحاب الإنجازات والإسهامات النوعية في مجال نشر وإنتاج المعرفة على مستوى المنطقة والعالم، سعياً إلى بناء اقتصاد المعرفة وتعزيز مسيرة التنمية المستدامة للشعوب والمجتمعات.

زخم

وأكَّد جمال بن حويرب، الأمين العام لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، والمدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، إن جائزة محمد بن راشد للمعرفة أضفت زخماً وأهمية كبرى لفعاليات قمة المعرفة منذ انطلاقتها الأولى، لكونها تجسد نهج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» في تحفيز الإبداع والابتكار على المستويين المحلي والعالمي عبر رصد الجوائز المرموقة في مختلف المجالات.

وأوضح أنَّ جائزة متخصصة في مجال المعرفة بهذا الحجم وتحمل اسم صاحب السمو حاكم دبي، إنما تؤكد أهمية وقيمة المعرفة في حياة البشر بمختلف جوانبها، ثقافياً واجتماعياً واقتصادياً في عصر أصبحت فيه المعرفة عصب التطور وركيزة التقدم والنماء الاجتماعي، وحجر الزاوية لازدهار ورخاء الشعوب.

تقاسم

وخلال فعاليات الدورة الأخيرة من قمَّة المعرفة 2016، تقاسم جائزة محمد بن راشد للمعرفة، كل من ميليندا غيتس، الرئيس المشارك في مؤسَّسة بيل وميليندا غيتس، لدورها في توسيع فرص التعليم والوصول إلى تكنولوجيا المعلومات وتطوير الحلول التي من شأنها مساعدة الأفراد على الارتقاء بمستوى معيشتهم والخروج من دائرة الفقر. إلى جانب فوز شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، لإنجازاتها في تنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة المجدية تجارياً، وإعداد الكوادر البشرية المتخصصة في القطاع من خلال معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وتشجيع وتحفيز الابتكار. إضافة إلى مؤسَّسة الفكر العربي التي ركزت جهودها في مجال التضامن الثقافي العربي وتعزيز هوية الأمة الحضارية، جنباً إلى جنب مع الانفتاح على ثقافات العالم، من خلال إطلاق المبادرات والبرامج والملتقيات ذات الأهداف التنموية.

البحث العلمي

وفي عام 2015 حصد جائزة محمد بن راشد للمعرفة كل من العالم الياباني «هيروشى إيشيغورو، وهو عالم وأستاذ قسم نظم الابتكار في كلية الدراسات العليا للعلوم الهندسية في جامعة أوساكا وصاحب أكثر من 300 بحثٍ علميٍّ في أنظمة وأجهزة الكشف والروبوتات التفاعلية، إلى جانب قناة ناشيونال جيوغرافيك لدورها البارز كأحد أهم القنوات التلفزيونية لنشر المعرفة في العالم. إضافة إلى فوز الإعلامي المعروف أحمد الشقيري مقدم برنامج «خواطر»، الذي يعدُّ أحدَ أبرز المؤثرين والمحفزين للشباب العربي، وهو الحائز على المركز الأول في فئة البرامج التوعوية، كما اختير ضمن قائمة أكثر 500 شخصية مؤثرة في العالم العربي.

أما في عام 2014 فقد شهدت الجائزة بدورتها الأولى فوز كل من السير تيم بيرنرز لي مخترع شبكة الإنترنت، إلى جانب فوز ريادي الأعمال الأميركي جيمي ويلز دونال مؤسس ويكيبيديا، الموسوعة الحرة التعاونية المحتوى على شبكة الإنترنت، ومؤسسة ويكيميديا. وذلك تقديراً لجهودهما المتميزة في بناء أكبر منصات في العالم لنشر ونقل المعرفة.

الترشح مفتوح

باب الترشح لجائزة محمد بن راشد للمعرفة ما زال مفتوحاً حتى نهاية أغسطس الجاري، ويتم قبول طلبات الترشيح المكتوبة باللغة العربية أو الإنجليزية فقط على الموقع الإلكتروني www.knowledgeaward.com.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات