اكتساح عربي وحضور إندونيسي ثابت

5 فائزين بجائزة حمدان بن محمد للتصوير المقرب

صورة

أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، عن الفائزين في مسابقة انستغرام لشهر يوليو والتي كان موضوعها «التصوير المـُقرّب».

وقد لفت الاكتساح العربي لقائمة الفائزين أنظار المتابعين وأثارت الصور الفائزة إعجابهم، حيث فاز 4 مصورين عرب هم الإماراتيّ يوسف الحبشي والعُمانيّ راشد المسعودي والفلسطينيّ عبدالرحمن حمّاد والعراقيّ عصام جاسم، بينما حافظ المصور الإندونيسيّ «واهيو بوديانتو» على الخانة المستمرة لإندونيسيا في قوائم الفائزين. وسيحصل الفائزون على الميدالية التقديرية الخاصة بالجائزة وستُنشر صورهم وأسماؤهم على الحساب الرسمي للجائزة على انستغرام HIPAae، وقد شهدت مسابقة شهر يوليو استخدام الوسم HIPAContest_macro#.

تفاصيل مدهشة

وفي تصريحه عن الحدث، قال الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث: سعداء بالحضور العربي الكبير للمصورين المتميّزين في مجالٍ يُعتبر من المجالات البصرية الصعبة والمعقّدة والتي تتطلّب قدراً كبيراً من الاهتمام بالتفاصيل للوصول للنتائج المطلوبة والتي لا نستطيع أن نراها بالعين المجرّدة، وتسلّط الضوء على تفاصيل مدهشة لم نكن ندركها.

هذا يعكس تنامي قدراتهم التنافسية وعملهم الجاد وتركيزهم الناجح على إنتاج أعمالٍ فريدة مستحقة للفوز بكل جدارة.

حشرة غزة

المصور الفلسطيني عبدالرحمن حمّاد يقول عن صورته الفائزة: التقطتُ الصورة في غزة، حيث وجدتُ هذه الحشرة في ملابسي منذ حوالي 6 أشهر ولم تكن لديّ الخبرة الكبيرة في التصوير المـُقرّب أو حتى الأدوات الاحترافية اللازمة، قمتُ بالتقاط مجموعة من الصور بتقنية العدسة المقلوبة على مدى 3 ساعات، وقد استخدمتُ يدي في التثبيت ولم أتوقع أن تظهر النتيجة بهذا الشكل! هذا الفوز الأول لي في مسابقات التصوير لذا فشعوري رائع لا يُوصف في ظل مستوى المشاركات الرائعة في المسابقة.

الفوز منحني ثقة كبيرة جداً بالنفس أشكر الجائزة عليها وأعدهم بأني سأصبح مصوراً عالمياً يوماً ما بإذن الله.

المصور العُماني راشد المسعودي التقط صورته الفائزة في طريقه للمسجد في شهر رمضان الماضي، وقد استخدم برنامج الفوتوشوب في تجميع ودمج عدة صور لنفس الحشرة.

راشد مهندسٌ كهربائيّ سبق له الفوز بالعديد من المسابقات الإقليمية، ويطمح إلى إيصال إبداعاته لمجتمعات المصورين المهتمين بالماكرو والاستفادة من خبراتهم في هذا المجال، بالإضافة إلى عرض نخبةٍ من أعماله في مناسبات فوتوغرافية كبرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات