كسوف الشمس يبهج الخفافيش ويُسكت الطيور

■ الدراسة أعدها كلاوس رايتر عن تصرف الحيوانات الأليفة | إي بي إيه

تتوقف الطيور عن الغناء وتنسحب السناجب إلى أعشاشها في حين تصبح الطيور النشطة ليلاً مثل الخفافيش مسرورة، عند كسوف الشمس، هذا ما كشفته دراسة جديدة، حيث رصد باحثون هذه السلوكيات لدى الطيور عندما تظلم الدنيا تماماً بسبب حدود كسوف كلي للشمس مع انخفاض درجة الحرارة بواقع ثلاث إلى خمس درجات مئوية. ودرس الباحث كلاوس رايتر من جامعة ميونخ للعلوم التطبيقية تصرف الحيوانات الأليفة أثناء الكسوف الكلي في ألمانيا عام 1999.

وقال رايتر إن الخيول التي كان يراقبها عند حدوث الكسوف المفاجئ كانت تعاني من الضغط العصبي «وكان بعضها يهيم في مرعاه في حين كانت هناك خيول أخرى هادئة ولكن ضربات قلبها كانت متسارعة».

كما انتاب القلق طيور البط وبدأت تبحث عن مأوى وطارت إلى منتصف بركتها وتجمعت هناك في حين ظنت طيور أخرى على ما يبدو أن وقت النوم قد حان «حيث أصبحت هذه الطيور هادئة تماماً، وتوقفت عن إصدار أي صوت» حسبما تذكر رايتر.

وطلبت العديد من حدائق الحيوانات الأميركية من زوارها موافاة الباحثين القائمين على المشاريع العلمية التي يشارك فيها المواطنون بالمزيد من البيانات عن ردود فعل الحيوانات على كسوف الشمس المنتظر حدوثه في الحادي والعشرين من أغسطس الجاري مع توثيق هذه الردود بالصور والمقاطع المصورة. كما يستطيع المهتمون توصيل ملاحظاتهم بهذا الشأن لأكاديمية العلوم بكاليفورنيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات