كتاب يوثق مغامرات الفريق وذكرياته ويرصد تجربته

«رحالة الإمارات» ينشرون الخير والتسامح «حول العالم»

8 مراحل من السفر والترحال لفريق رحالة الإمارات، بجانب قصص ومعايشات وأسفار مملوءة بالتشويق واختبار الجديد والتعرف على ثقافات وعادات الشعوب، يضمها ويوثقها كتاب «حول العالم بالسيارات»، إذ يعنى تحديداً بتسجيل الأحداث ومغامرات الفريق خلال الفترة من 1996-2007، موثقاً معها معايشات ومشاهدات أكثر من 20 رحالاً إماراتياً شكلوا ومثلوا أول فريق يجوب العالم بالسيارات.

ظاهرة إيجابية

يشرح الكتاب جملة من التفاصيل والمعلومات عن كيفية نجاح «رحالة الإمارات» في نقل التجربة الحضارية المشرقة للدولة، بطريقة مبتكرة وغير تقليدية، حيث لم يسبق لفريق جماعي أن سافر حول العالم بالسيارات، مبيناً أنهم جسدوا بجرأتهم وشجاعتهم، ظاهرة شبابية إيجابية أثبتت انفتاح أبناء الإمارات وقدرتهم على الإبداع وتحمل المسؤولية، بموازاة حبهم لوطنهم والتركيز على الحوار والانفتاح على الثقافات الأخرى، وسعيهم إلى مد جسور التعاون مع شعوب الأرض وكتابة تاريخ جديد بحبر الإنسانية والخير. كما يضيء الكتاب على طبيعة ما استحقه وحصده فريق رحالة الإمارات من اهتمام نوعي من قبل وسائل وسائل الإعلام العالمية بفضل هذه التجربة الحضارية.

ثقافة شمولية

نتبين في صفحات الكتاب الكثير من البيانات التوضيحية عن اعتناء أعضاء «رحالة الإمارات» بالتأهيل الفكري والثقافي والبدني، قبل خوض غمار التجربة، إيماناً منهم بأن ذلك أساس نجاحهم ووصولهم للأهداف التي يسعون إليها. ومن ثم تركيزهم على التخطيط والدراسة الموسعين لمراحل الرحلة ولثقافات شعوب الدول التي ستشملها. وقد قطع الفريق في رحلته أكثر من 150 ألف كيلو متر جائلاً بين قارات العالم، وخلص منها إلى حصيلة مهمة من الخبرات والمهارات والثقافات التي ميزت الفكر الإنساني وحضاراته المختلفة، إضافة إلى أكثر من 30 ألف صورة فوتوغرافية ومئات من ساعات التصوير التلفزيونية.

لقطات متفردة

إن أكثر ما يميز كتاب «حول العالم بالسيارات» اشتماله على صور المناظر الطبيعية الخلابة والحيوانات والطيور، علاوة على الصور التذكارية الأخرى، التي تبرز قدرة أعضاء الفريق على التواصل مع شعوب القبائل النائية، من خلال ارتداء أزيائهم الشعبية ومشاركتهم وجباتهم التقليدية، وليس هذا وحسب، بل رصدت عدسة الفريق، أيضا، البيئة الصحراوية في دول عدة، بما تضمه من زواحف نادرة تختلف عن زواحف الصحراء العربية، إلى جانب صور نادرة لجزر وسكان أصليين وفنادق نائية وبيوت من القش في مناطق مجهولة لدى الكثيرين.

فريق نسائي

يسلط الكتاب الضوء على رحالات إماراتيات شكلن أول فريق نسائي يجوب الدولة، بفضل حرص عوض بن مجرن قائد «رحالة الإمارات»، وهن: أمينة التميمي وشيماء الريامي ووعد المنصوري وميثاء جاسم. وجميعهن متعلمات ومثقفات، ويعملن في الإعلام والإعلان والمحاماة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات