المعارف الروحية والصحية النفسية تتصدر اهتمامات البريطانيين

■ أفراد من فئات وأعمار متنوعة ينخرطون في دورات التدريب بالمجال | أرشيفية

يبدو أن هاجس المعرفة المتخصصة بعوالم الروح والعقل وخفايا علم النفس، بات المسيطر والمسير لرغبات التحصيل الفكري والثقافي والتوعوي في بريطانيا، إذ رصدت مراكز الأبحاث والمؤسسات المتخصصة، إقبالا نوعيا لأفراد المجتمع على هذا المجال، شرعوا يعتنون معه في التزود بكتب محورها «الوعي الآني» أو «اليقظة الراضية»، التي أخذت تتصدر مبيعات الكتب في بريطانيا هذا العام، وذلك مع تسجيل زيادة في قراءة عناوين تعالج قضايا العقل والجسد والروح بنسبة 13.3 في المئة.. بمقابل تراجع مستويات إقبال الأفراد على الأنواع والاهتمامات المعرفية الأخرى، وذلك وفقاً لما أكده مراقب المبيعات «نيلسن بوكس».

وترى صحيفة «غارديان» البريطانية في زيادة نسب مبيعات هذه الكتب، مؤشراً على طلب الناس المساعدة الروحية للتعامل مع أوضاع حياتهم اليومية، حيث تعِد تلك الكتب قراءها بمساعدتهم على الشعور بالأمان والثقة، عبر تبسيط حيواتهم والاهتمام بصحة أجسادهم وعقولهم.

«دليل» وشعبية

وفي السياق، حقق كتاب الراهب البوذي هايمن سونيم: «الأشياء التي لا يمكنك أن تراها إلا عندما تبطئ الخطى»، شعبية نوعية ومبيعات كبيرة بلغت 43 ألف نسخة في هذا العام، وذلك في مقابل تراجع سوق الاستهلاك الإجمالي بنسبة 1.6 في المئة.. وتلاه كتاب روندا بيرن «السر» حيث باع 29 ألف نسخة.. وهناك أيضاً، كتاب «قوة اللحظة الراهنة» لإيكهارت تول، أما «كتاب الفرح» للدالاي لاما ودزموند توتو، فجاء رابعاً.. بمبيعات وصلت أكثر من 12 ألف نسخة حتى الآن.

تفكير العصر الجديد

ويقول كلمنت نوكس من متجر «ووترستونز» للكتب: «الوعي الآني في شأن هذه المعارف، جرى تبينه من قبل التيار السائد في المجتمع، لكن الكثير من مبادئه بزغت من (تفكير العصر الجديد) الذي جلب معه عدداً من الاتجاهات ذات الصلة، مثل: اللطف والامتنان». كما يشير نوكس إلى الصعود الكبير لشعبية التأمل واليوغا.

أما جودي بياتوكس في «بياتوكس بوكس» فترى في ذلك تحولاً كبيراً في المجتمع وفي الأولويات الشخصية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات