طريقة الكلام تكشف سمات الإنسان

بوسعك إذا استمعت لحديث يدور بين أشخاص يستقلون حافلة ما، التعرف إلى طبيعة شخصية كل منهم، من خلال ما يستخدمه من كلمات، وما يتطرق إليه من موضوعات؟

وماذا لو أطلعتك على قصة قصيرة، هل بمقدورك أن تستشف أي معلومات عن شخصية مؤلفها من خلال التعرف إلى اللغة والمفردات التي يستخدمها فيها؟

على أي حال، كثيراً ما يُنصح المرء بأن «يختار كلماته ومفرداته بعناية». الآن، وبحسب بي بي سي، فقد تبين أن هذه النصيحة ذات أهمية لا تخفى، فالمفردات هذه ربما تميط اللثام عن أشياء أكثر بكثير من تلك التي ترغب في قولها أو الإفصاح عنها في واقع الأمر.

وثمة أدلة متزايدة، تفيد بأن ملامح شخصيتك تُكتب حرفياً تقريباً من خلال اللغة التي تستخدمها، سواء في صورة تغريدات تبثها، أو في عناوين حسابات بريد إلكتروني تختارها لنفسك.

لكن لا تظن أن كل الاستخلاصات العلمية في هذا الشأن جديدة أو مفاجئة. فمن بينها أن الأشخاص الذين يتبين عبر الاختبارات العلمية، أنهم أصحاب شخصيات انبساطية أكثر من غيرهم، يتحدثون بصوتٍ أعلى، ويكثرون من الكلام، مقارنة بأقرانهم ذوي الشخصيات الأكثر انطوائية. كما ينزع هؤلاء إلى الحديث بسرعة أكبر.

إذا شئنا الدقة أكثر، فسنجد أن النساء ذوات الشخصيات الانبساطية - وليس الرجال الانبساطيون بالمناسبة - يَمِلن بشكل أكبر إلى الانخراط في ثرثرة أو دردشة جماعية.

وأظهرت النتائج أن اللغة التي استخدمها الانبساطيون في الوصف، كانت تميل إلى الطابع الفضفاض والأكثر تجريدية، أما الانطوائيون فتحدثوا بمصطلحات مُحددة وملموسة على نحو أكبر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات