قصة الطفل الأميركي الذي يعيش بنصف قلب

مع كل صباح تبصر فيها عينا الطفل جاك فولي النور وكل لحظة تخرج بها أنفاسه للحياة، يبهر فولي الذي ولد بنصف قلب، وبلغ ربيعه السادس، كلاً من أهله والأطباء الذين قالوا إن فرصة نجاته ضئيلة جداً. ولد فولي، الذي يعيش في لونغ آيلاند بنيويورك، بحالة نادرة تسببت في توقف نصف قلبه عن النمو بينما كان جنيناً في بطن أمه.

متلازمة

يعاني فولي من متلازمة نقص تنسج القلب الأيسر التي تصيب أقل من 1000 طفل في الولايات المتحدة كل عام بحسب ما قال مركز «ديزيز كوونترول آند بريفنشن». هذا المرض يؤثر على تدفق الدم الطبيعي خلال الجسم، ويحدث عندما لا يتشكل الجانب الأيسر من قلب الجنين بشكل صحيح خلال فترة الحمل. في حالة فولي، كان الجانب الأيسر من قلبه غير مكتمل تماماً، مما يعني أن الأذين الأيسر والبطين لا يستطيعان ضخ الدم.

في حالة فولي، كان الجانب الأيسر من قلبه غير مكتمل تماما، مما يعني أن الأذين الأيسر والبطين لا يستطيعان ضخ الدم.

أمل

شخصت إصابة فولي بالمرض عندما ذهب والداه، لورين كيفر فولي وروب فولي، لعمل الموجات فوق الصوتية الروتينية في الأسبوع الـ 20 من الحمل. زار والدا فولي أطباء عدة وفي كل مرة، كانوا ينصحونهما بإجهاض الجنين لكن أحد الأطباء أعطاهم أملاً باستمرارية الحمل قائلاً: «لا أستطيع أن أعد بشيء، لكني أؤمن أن هناك أملاً».

عمليات

ولد فولي وفق عملية قيصرية في 25 أبريل 2011 وفق ما خطط له والداه مع الأطباء لتجنب أي أمر غير متوقع حتى يصل فولي إلى الحياة بسلام. وقالت والدته: «لم أتمكن من رؤية فولي لمدة ست ساعات بعد ولادته. كل ما قيل لي هو أنه كان صبياً بشعر أحمر».

وخضع فولي لجراحة ثانية لإعادة توجيه تدفق الدم له في سبتمبر من العام نفسه لولادته عندما كان عمره أربعة أشهر ونصف. وفي عام 2013، عندما كان عمره عامين ونصف، خضع فولي لعملية جراحية ثالثة «فونتان» وهي إجراء جراحي يستخدم في الأطفال ذوي القلب وحيد البطين.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon