EMTC

مشروع فني ينظم بالتعاون بين «المكتب الثقافي لمنال بنت محمد» و«بياجيه»

أعمال لستة فنانين في «الجانب المشرق من الحياة»

صورة

أعلن المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، ودار«بياجيه» السويسرية للساعات والمجوهرات عن القائمة المرشحة للمرحلة الـــنهائية للمشروع الفني «الجانب المُشرِق من الحياة»، الذي سيُشارك به في معــــرض «آرت دبي 2018».

جاء ذلك خلال سحور رمضاني أقامه المكتب الثقافي ودار بياجيه، عرضت خلاله الأعمال الفنية للفنانين الستة، الذين اختيروا للمرحلة النهائية من قبل اللجنة المختصة في المكتب الثقافي، وهم: بحر البحر، ليث مهدي، محمد رويزق، حمزة العُمَري، جواهر الخيال، إبراهيم إبراهيم.

وسيُختار فائز واحد من المرشحين الستة، ليعرض عمله الفني قطعة رئيسية بمنصة بياجيه في آرت دبي 2018. وكان هذا المشروع قد أعلن عنه في مايو الماضي.

واعتبر بمثابة تحدٍ أمام المواهب الشابة من الفنانين والمصممين بالإمارات، من مواطنين ومقيمين، لإطلاق قدراتهم وتقديم أعمال فنية فريدة من نوعها، وتلقت اللجنة المختصة بالمكتب الثقافي أعمالاً عديدة، عبرت عن ثراء الساحة الفنية بالدولة. وجرى الاطلاع عليها وتقييمها.

رؤية ورعاية

وقالت منى بن كلي، مديرة المكتب الثقافي: «تماشياً مع رؤية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، لدعم ورعاية الفنانين والمصممين بالإمارات، وتشجيعهم على المساهمة بازدهار المشهد الثقافي والفني في الدولة، أطلق هذا المشروع بالتعاون مع دار بياجيه العريقة، حيث يتيح فرصة مثالية لأصحاب المواهب الشابة للتعبير عن أنفسهم وإطلاق العنان لمخيلاتهم وإبراز إبداعاتهم الفنية، وهي فرصة جديدة أمامهم للانطلاق بأعمالهم نحو العالمية، حيث يعد «آرت دبي» أحد أهم المعارض العالمية، والمنصة الفنية الأكبر للفنون بالمنطقة».

وأضافت منى بن كـــلي: «التفاعل الكبير من قـــبل الفـــنانين والمصممين من المواهب الشابة مـــع مشروع الجانب المشرق من الحياة، يعـــكس مدى حرصهــم على تطــــوير قدراتـــهم الإبداعية والاستـــفادة من المناخ الداعــــم لإثراء الـحـــركة الثقافية والفنية، وأتـــقدم إليهم جـــمــــيعاً بالشكر على هذا الاهتمام بالمشاركة، فقد أثروا بإنتاجهـــم فــــكرة المشروع والهدف منه».

ثناء وقيمة

ومن جهتها، قالت شابي نوري، المديرة التنفيذية لـ«دار بياجيه»: «يسرنا أن نعمل في شراكة مع المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، لتنفيذ هذا المشروع المميز، وإتاحة الفرصة لجيل من الشباب الموهوبين للتعبير عن أنفسهم وما يمتلكونه من مهارات تؤكد أن الإمارات تعد بيئة خصبة لأصحاب المواهب، وبلد محفز على الإبداع والابتكار في كافة المجالات».

وتابعت شابي نوري: إن هذا التعاون مع المكتب الثقافي سيشكل قيمة إضافية لمنصة بياجيه في آرت دبي 2018، وسيضفي عليه لمسة جمالية. ونشعر بالفخر لما قدم من أعمال فنية لعدد كبير من المشاركين، ما صعب مهمة لجنة التقييم، ونشعر أن هناك صعوبة أخرى في الاختيار من بين القائمة المرشحة للمرحلة النهائية، لكن لابد من فائز واحد”.

ثقافة السعادة

يُنفذ المشروع بموجب مذكرة تفاهم بين المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم ودار بياجيه للساعات والمجوهرات، وقعت خلال فعاليات النسخة الحادية عشرة من معرض آرت دبي 2017، لتعزيز التعاون المشترك. وترتكز فكرته على ترسيخ ثقافة السعادة في المجتمع من خلال تسليط الضوء عبر الفنون، على لحظات الفرح بكل أشكاله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات