تميز بتوثيقه انتهاكات المتشددين..والجمهور يصفه ب «أقوى مسلسل عربي»

«غرابيب سود» عمل جبار في 20 حلقة

مثلت ردود الأفعال الكثيرة التي أعقبت عرض الحلقة الأخيرة من مسلسل «غرابيب سود»، مدى تحقيقه نجاحاً نوعياً وقدرته على استقطاب شعبية مهمة. إذ بدأت حكايته وتسلسلت أحداثه لتنتهي في 20 حلقة، مخالفاً بذلك قاعدة الدراما الثلاثينية.

ومثيراً الكثير من التساؤلات والأقاويل، لتتردد على مواقع التواصل الاجتماعي أصداء رغبات مُشاهديه في تواصل عرض المزيد من حلقات هذا العمل، الذي أصبح بمثابة جرعة يومية صديقة للجمهور.

«البيان» جالت على صفحات أبطال العمل في مواقع التواصل، ومنهم الفنانة أسيل عمران التي علَّقت على صفحتها مؤكدة أن المسلسل لم يتوقف كما قيل، بل انه مصنوع في الأساس من 20 حلقة، إذ غردت:

«غرابيب سود لم يتوقف، هو 20 حلقة فقط»، فيما علَّقت الفنانة ديما الجندي «أحداث المسلسل انتهت إلى هنا، وهو يعرض تنظيم داعش.. هو فقط لتسليط الضوء على ممارسات هذا التنظيم اللابشري، تحت اسم الإسلام، وإسلامنا بريء منه».

آراء

وبالتوازي، انهالت عبر مواقع التواصل الاجتماعي ردود أفعال الجمهور بعد إعلان الحلقة العشرين على أنها الأخيرة، معبرين عن ضيقهم من انتهاء العمل بسرعة، ومؤكدين على رغبتهم الحقيقية في استمراره، لافتين إلى أنه عمل جبار.

وحول الحلقة الأخيرة تباينت الآراء، فمِن الجمهور من رأى أنها لم تكن مشبعة راغبين بمشاهدة المزيد من الأحداث، ومؤكدين أنه من الأفضل لو استمر المسلسل على منوال الـ 30 حلقة، لتحصل كافة القصص على حقها، ومنهم من رأى أن الهدف هو توصيل الرسالة، ومؤكدين أنها وصلت بأفضل صورة، ونشرت الوعي بين الناس بخطورة التنظيمات الإرهابية، وهذا هو المهم.

تساؤل وإجابة

ورغم إرسال مجموعة «إم بي سي» لبيان تؤكد فيه أن المسلسل مصنوع من 20 حلقة تلفزيونية فقط، من منطلق رغبتها في ‏الحفاظ على تسارع الوتيرة الدرامية ونبض الحبكة من دون إطالة، وعدم التقيد بروتين الثلاثين حلقة المتبع في الدراما الرمضانية، إلا أن الجمهور تساءل عن العشرة أيام الباقية.

وما الذي سيعرض فيها، لتوضح المجموعة في بيانها، أنه سيعرض الفيلم الوثائقي-الدرامي «ألوان الدم الخمسة» الذي يأتي كخاتمة وثائقية- درامية للمسلسل.

ويسلط الضوء على قصص خمسة أشخاص، مستخدماً طريقة «الدَكيودراما» التمثيلية، ومُستعرضاً تجربة كل فرد وقصة التحاقه بالتنظيم، في سرد لقصص واقعية لثلاث نساء وشابيْن، اختلفت ظروف حياتهم في بعض مفاصلها وتشابهت في أخرى، ولكن المطاف انتهى بهم جميعاً، ضحايا كانوا أم جلادين، في براثن «داعش».

كما ستعرض القناة على مدى 8 حلقات مطوّلة، الدراما التاريخية «عمر»، التي تُظهر القيم الحقيقية للإسلام المتسامح في عهد النبي الكريم«ص» والصحابة الأجلاّء، والخلفاء الراشدين، وتحديداً الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

جرعة يومية

لاقى «غرابيب سود» تفاعلاً جماهيرياً لافتاً، إذ حرص الكثيرون على مشاهدة أحداثه، وبعد عرض الحلقة الأخيرة، تهادت تعليقاتهم عبر مواقع التواصل، وليصفه البعض الآخر بـ«العمل الجبار والأسطوري»، وتعبِّر الأغلبية عن استيائها من إغلاقه لستائره مبكراً.

وذكر مغردون كثر أن المسلسل أصبح الجرعة اليومية لهم، مؤكدين أن قوة موضوعه تستحق زيادة عدد حلقاته، وأن الـ 30 حلقة لا تكفي لسرد كل التفاصيل والأحداث والقصص.

شائعات

أكد مصدر موثوق في «إم بي سي» ل «البيان»، أن المسلسل مكون من 20 حلقة فقط، وانتهى عرضه مساء أمس الجمعة، ما يعني أن الشائعات التي انتشرت عبر مواقع التواصل بأن المسلسل تم إيقافه واختراله في 30 حلقة بعد التهديدات التي طالت صناع العمل، لا أساس لها من الصحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات