بمناسبة تكريم مكتبها بجائزة شخصية العام الثقافية

منال بنت محمد: دعم المشهد الفني يثري الحياة الثقافية

■منى بن كلي تتسلم الجائزة نيابة عن المكتب الثقافي لمنال بنت محمد | من المصدر

أعربت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، عن اعتزازها بنيل المكتب الثقافي لسموها جائزة تكريم شخصية العام الثقافية ضمن «جائزة العويس للإبداع» في دورتها الرابعة والعشرين .

و التي شاركت على مدار سنوات في إثراء المشهد الثقافي عبر الاحتفاء بأصحاب الإسهامات الفكرية المتميزة، إلى أن أصبحت من أهم المحافل المعنية بالاحتفاء بالإنتاج والنشاط الثقافي المميز على مستوى الدولة.

وجاء ذلك بمناسبة فوز المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، بالجائزة ، تقديراً للجهود المتميّزة للمكتب في إطلاق ودعم وتشجيع البرامج والأنشطة الثقافية والإبداعية، وتحفيز وتكريم الفنانين الصاعدين في دولة الإمارات، وذلك في إطار استراتيجية المكتب الرامية إلى دعم المشهد الفني وإثراء الحركة الثقافية في الدولة.

دور فكري

وقالت سموها: «إن فوز المكتب الثقافي بالجائزة يكلل جهود فريق عمل المكتب الثقافي، ويعكس تميزه وحرصه على التطوير الدائم وتعزيز استراتيجية وأسلوب تنفيذ رؤية ورسالة المكتب تجاه رعاية ودعم المواهب الشابة، في حين تبقى الجائزة حافزاً جديداً لمواصلة العطاء نحو رفد المشهد الثقافي بمزيد من المبدعين».

وأشادت سمو الشيخة منال بنت محمد بالدور الفكري والتنويري لجائزة العويس للإبداع وندوة الثقافة والعلوم، ودعمهما للمفكرين والمبدعين في الوطن العربي، معربة عن شكرها وتقديرها لجائزة قيمة تحمل اسم المرحوم سلطان العويس ولاختيارها المكتب الثقافي، شخصية العام الثقافية في دورتها الرابعة والعشرين.

دعم المبدعين

وقالت سموها بهذه المناسبة: «قامت جائزة العويس للإبداع طوال السنوات الماضية بدور مشرّف في احتضان ودعم وتحفيز المبدعين والموهوبين من كافة الأعمار وفي مختلف المجالات الأدبية والفكرية والثقافية كشعلة إبداع على مستوى الوطن العربي».

مؤكدة سموها دور الفكر والثقافة في مواجهة التحديات العديدة التي يمرّ بها عالمنا العربي، في الوقت الذي تحرص فيه دولة الإمارات على توفير البيئة الداعمة للإبداع الفكري والثقافي بشتى صوره وأشكاله، مرسخة مكانتها كمركز للإشعاع الحضاري في المنطقة.

وأثنت سموها على الجهود الخيرة والإنسانية للمرحوم سلطان العويس، الذي قدّم نموذجاً وطنياً مُلهماً للإنسان المؤمن بأهمية الدور الذي تلعبه الثقافة في نهضة الأمم ورقيها وتقدمها، منوّهة أن سيرته الأدبية الحافلة بالإنجازات ستظل مضيئة في ذاكرة كل عربي، وخاصة في أوساط المثقفين.

مضيفة أننا في حاجة ماسة للأخذ بيد النشء والشباب ووضعهم على المسار الصحيح، والاستفادة من قدراتهم وتمكينهم من لعب الدور المنتظر منهم في دعم مسيرة التنمية.

تهنئة

واختتمت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم بتهنئة الفائزين ضمن مختلف فئات جائزة العويس للإبداع هذا العام، مشيدة بعطائهم وإنجازاتهم الفكرية والثقافية والعلمية والأدبية، بينما ثمّنت سموها جهود القائمين على الجائزة وتقديرهم لأصحاب العطاء الإنساني في حقول المعرفة المختلفة.

وقد تسلّمت الجائزة منى بن كلي، مديرة المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم في حفل تكريم الفائزين الذي أقيم بمقر ندوة الثقافة والفنون، بحضور سلطان صقر السويدي رئيس مجلس إدارة الندوة وأعضاء المجلس، وفريق عمل المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، إلى جانب عدد من المسؤولين والشخصيات العامة.

إقبال ومنافسة

شهدت جائزة العويس للإبداع إقبالاً متزايداً في دورتها الـ 24 والتي شارك في فئاتها المختلفة أكثر من 120 متسابقاً تنافسوا على 41 جائزة، وكانت جائزة أفضل ديوان شعري أبرز الجوائز التي تم حجبها، فضلاً عن جائزتي المركزين الأول والثاني في فئة أفضل ابتكار.

 

تعليقات

تعليقات