EMTC

خلال أمسية أقيمت في قلعة الجاهلي

«العين» تحتفي بالأغنية الإماراتية

أغنيات أصيلة قدمها نخبة من العازفين الإماراتيين الشباب ــ تصوير: عمران خالد

نظمت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مساء أول من أمس احتفاءً بالأغنية الإماراتية الأصيلة، وذلك بحضور الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، إضافة إلى حضور الكثير من المهتمين بالأغاني الإماراتية الشعبية التي يسكنها روح الماضي الجميل بكلماتها، ورقي ألحانها وحتى في أدائها وتقديمها.

وعلى مسرح قلعة الجاهلي قدم نخبة من العازفين الإماراتيين الشباب ألحاناً شعبية تعود إلى فترة الخمسينيات والستينيات والسبعينيات، وقدم الفنان الإماراتي ماجد شهاب حمد 10 أغنيات شعبية تعود لفترة السبعينيات والثمانينيات تفاعل معها الحضور لمدة ساعتين، حيث عبرت عن تاريخ وتراث الإمارات وماضيه التليد.

أمسية زاخرة

وفي حديث خاص لـ«البيان» أوضح الفنان ماجد شهاب حمد أنه سعيد جداً لتلبية دعوة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة لتقديم هذه الأمسية الإماراتية الزاخرة بعدد من الأغاني المشهورة في فترة السبعينيات والثمانينيات، وهي المرحلة التي كانت تتسم بالحراك الفني والمطربين الإماراتيين.

 وأضاف: «غنيت بعض أغاني والدي الفنان شهاب حمد الذي قدم الأغاني الشعبية الإماراتية وظل حافظاً لها وتاريخها وتراثها منذ أكثر من ربع قرن، إضافة إلى أغنيات أخرى وهي من كلمات الوالد المغفور له بإذن الله تعالى - الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه، وكلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وكلمات الشاعر الإماراتي الدكتور مانع سعيد العتيبة، وغير ذلك من كبار الشعراء الإماراتيين».

ويحرص الفنان الإماراتي ماجد شهاب حمد على المشاركة في كل المناسبات، سواء أكانت في مهرجانات أو مناسبات وطنية أو أعراس، مقدماً الأغاني الشعبية المعروفة التي تمجد معاني التراث الشعبي الإماراتي.

تفاعل

وفي الأمسية الفنية التي انطلقت في قلعة الجاهلي في مدينة العين الخضراء تفاعل الحضور بشكل كبير مع تقديم ماجد شهاب حمد لها، بل واستمتع معه بترديد تلك الكلمات الشعبية التي تعبر عن دولة الإمارات بما تزخر به من أسمى معاني التاريخ والتراث والثقافة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات