منظمو جوائز الأوسكار يدعون إلى حرية الفن

دعت رئيسة المنظمة المسؤولة عن جوائز الأوسكار إلى التنوع وحرية التعبير، قائلة إنه يتعين على الولايات المتحدة عدم وضع العراقيل في طريق الفنانين من مختلف أرجاء العالم.

وقالت تشيرلي بون أيزاكس رئيسة أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، أول من أمس، مخاطبة 165 من الممثلين وصناع السينما المرشحين لجوائز الأوسكار، إن هناك «صراعاً عالمياً اليوم بشأن حرية الفن يبدو أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى منذ خمسينات القرن الماضي»، في إشارة فيما يبدو إلى قوائم مناهضة الشيوعية في ذلك الوقت.

وأشارت خلال مأدبة غداء في بيفرلي هيلز أقيمت للمرشحين للحصول على جوائز أوسكار لعام 2017، إلى وجود «بعض المقاعد الشاغرة في الحجرة، ما جعل فناني الأكاديمية يتحولون إلى نشطاء».

وقال المخرج الإيراني أصغر فرهدي والممثلة الإيرانية ترانه عليدوستي، بطلة فيلمه «ذا سيلزمان - مندوب المبيعات» المرشح لأوسكار أفضل فيلم أجنبي، إنهما سيقاطعان حفل توزيع جوائز الأوسكار المقرر يوم 26 الجاري، احتجاجاً على القيود التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الإيرانيين ومواطني ست دول أخرى تقطنها أغلبية مسلمة.

ومن بين المرشحين الآخرين لجوائز الأوسكار الذين قد يواجهون صعوبة في السفر إلى لوس أنجليس لحضور الاحتفال صناع فيلم «الخوذ البيضاء»، وهو فيلم وثائقي عن موظفي الإغاثة في سوريا.

ولم تذكر إيزاكس بشكل مباشر القيود على السفر، لكنها قالت: «يتعين أن تكون أميركا دائماً منارة لا عقبة.. سنتصدى لكل من يحاول تقييد حريتنا في التعبير».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات