«ندوة الثقافة» تكرم صلاح قاسم سلطان البنا

■ صلاح قاسم البنا يتوسط سلطان السويدي وعبد الغفار حسين وعلي عبيد ورفيعة غباش | من المصدر

كرمت ندوة الثقافة والعلوم مساء أول من أمس د. صلاح قاسم سلطان البنا لحصوله على درجة الدكتوراه على رسالته حول تاريخ الإمارات بعنوان «من ساحل عمان إلى دولة الإمارات العربية المتحدة 1952-1971.. مساعي الاتحاد» بحضور سلطان صقر السويدي رئيس مجلس إدارة الندوة وعلي عبيد نائب رئيس مجلس الإدارة ود. صلاح قاسم وشيخة المطيري وعلي الشعالي وعلي الشريف أعضاء مجلس الإدارة وعبدالغفار حسين ود. رفيعة غباش ونخبة من الحضور.


وقد أشار سلطان السويدي في كلمته إلى الدور الذي تلعبه ندوة الثقافة في تشجيع ودعم أبنائها من مواطني الدولة في رسالته العلمية، وعن سعادته بالمنجز الذي حققه صلاح قاسم وتخطيه الكثير من الصعوبات والمعوقات سواء في المادة المتوفرة أو في الحالة الصحية التي داهمته وصاحبته فترة من الزمن.


وركز عبدالغفار حسين على المنجز المضاف لما يقدمه أبناء الإمارات لتوثيق تاريخ الدولة وعلى الجهد المبذول في قبل الباحث وما تمثله الدراسة من قيمة علمية لتناولها مرحلة من مراحل تاريخ دولة الإمارات.


وأكدت د. رفيعة غباش تقديرها لجهود صلاح قاسم سلطان في إنجاز رسالته وأن الاحتفاء اليوم هو تقدير للجهد الكبير الذي بذله الباحث ودأبه وحرصه على الاستمرارية رغم المشاق التي صادفته. وأضاف علي عبيد الهاملي أن الندوة دائماً ما تكرم أبناءها من مواطني الندوة من الحاصلين على الدكتوراه من خلال جائزة راشد للتفوق العلمي، ولكن التكريم اليوم بشكل خاص لصالح قاسم باعتباره أحد أبناء الندوة وتقديراً لجهده في إنجاز رسالته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات