السعودية ضيف شرف »ملتقى الشارقة للراوي« 25 الجاري

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحل المملكة العربية السعودية ضيف شرف النسخة الـ16 من ملتقى الشارقة الدولي للراوي الذي ينظمه معهد الشارقة للتراث خلال الفترة من 25 وإلى 29 سبتمبر الجاري.

مشاركة واسعة

وأعرب عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، عن سعادته بأن تكون المملكة العربية السعودية الشقيقة ضيف شرف نسخة هذا العام من ملتقى الشارقة الدولي للراوي، خاصة أن المملكة تحوز رصيداً غنياً وإرثاً كبيراً في عالم الرواة والسرد والقصص والحكايا.

ولفت أيضاً إلى مشاركة العديد من الدول الخليجية والعربية والأجنبية في الملتقى، لتلتقي على أرض الإمارات فتنثر الحكايات والروايات الخاصة بها من خلال الحكواتية والقوالين ومختلف الفعاليات والأنشطة والبرامج التي تؤكد أهمية الإسهام في رعاية الرواة وإعادة الاعتبار لهم ومدى الإيمان بقدراتهم وإمكانياتهم، وتعبر عن التقدير والوفاء لما قدموه للوطن وللأجيال الجديدة.

دعم وثمار

وبيّن رئيس معهد الشارقة للتراث أن المعهد يسعى بكل ثقة وقوة إلى تطوير هذه الفعالية التراثية في مختلف المجالات، خاصة أنها كغيرها من الأنشطة والبرامج والفعاليات الثقافية والتراثية تحظى بدعم كبير من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وأكد المسلم أن دعم سموه للرواة يأتي على مختلف الصُّعد المادية والمعنوية، في ظل العمل الدؤوب لتحسين ظروف حياتهم وعملهم، وتأكيد أهمية وضرورة استشارتهم والأخذ بمقترحاتهم وآرائهم وفقاً لتوجيهات سموه، نظراً إلى ما يتميزون به من إمكانات وقدرات تسهم بشكل مهم في دعم العمل في التراث الثقافي عموماً، فهم ركيزة أساسية في مجال التراث.

وقال المسلم إن دورة هذا العام تشهد توسعة وتنوعاً أكثر في الفعاليات، خاصة في فعاليات شارع الحكايات، حيث تنقل إلى قلب الشارقة، إضافة إلى فعاليات وبرامج متنوعة وغنية.

طباعة Email