إقناع

كونسيو تعود إلى السينما بعد انقطاع 20 عاماً

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت الممثلة تشارو سانتوس كونسيو إن مهارة المخرج لاف دياز في استكشاف الدراما الإنسانية بعمق هي ما أغراها بالعودة إلى السينما بعد نحو عقدين من الانقطاع، وتؤدي سانتوس كونسيو التي تحولت إلى مسؤولة تنفيذية في قطاع الإعلام دور البطولة في فيلم «أنغ باباينغ هومايو» الفلبيني الذي تصل مدته إلى 226 دقيقة.

ويدور الفيلم حول الانتقام والصفح، وأقيم عرضه الافتتاحي في مهرجان البندقية السينمائي أول من أمس.

والفيلم ضمن 20 فيلماً أميركياً ودولياً تنافس على جائزة الأسد الذهبي، وقالت سانتوس كونسيو، الرئيسة السابقة لمؤسسة «إيه.بي.إس-سي.بي.إن»، لـ«رويترز»: «أردت حقاً أن أعمل مع هذا المخرج، أردت فهم جماليات عمله السينمائي، ولماذا ينتج أفلاماً طويلة».

 وتدور قصة الفيلم حول هوراسيا المدرسة التي قضت 30 عاماً في منشأة تأهيل إصلاحية على جريمة لم ترتكبها، وبعد إطلاق سراحها تصارع رغبات الانتقام والصفح.

طباعة Email